728 x 90

إدانة رجل أعمال في ألمانيا لتسليمه آلة طباعة أوراق نقدية إلى قوات الحرس في إيران

محكمة فرانكفورت
محكمة فرانكفورت

حكمت محكمة ألمانية في فرانكفورت على رجل أعمال يبلغ من العمر 43 عامًا بالسجن خمس سنوات بتهمة التحايل على العقوبات المفروضة على النظام الإيراني .
وفقا لدويتشه فيله، رجل الأعمال، الذي لم يذكر اسمه في التقارير، حوكم يوم الجمعة، 15 مايو، لتسليمه الأوراق النقدية لقوات الحرس للنظام الإيراني.


الحكم الصادر من محكمة فرانكفورت هو أقل بعامين من العقوبة التي وجهت ضد المدعى عليه في محاكمة 2018.
وبحسب المحكمة، فإن المدعى عليه كان على علم بالجريمة وحاول إنقاذ شركته، التي كانت تواجه مشاكل اقتصادية من قبل، بـ "صفقة مليونية".

يذكر أن وزارة الداخلية الألمانية أعلنت رسمياً في 30 آبريل2020، تصنيف حزب الله اللبناني بجناحيه العسكري والسياسي وحظرت أنشطته على الأراضي الألمانية.

في الساعات الأولى من صباح الخميس، داهمت الشرطة الألمانية في وقت واحد مقرات حزب الله في عدة ولايات ألمانية وفتشت مراكز التجمع للعناصر التابعة له.

وأثارت الخطوة التي اتخذتها الحكومة الألمانية رد فعل واسع النطاق ومفاجئ من قادة نظام الملالي. في رد هستيري على عمل الحكومة الألمانية، أطلق شمخاني، سكرتير مجلس الأمن الأعلى للنظام، سلسلة من الإهانات السياسية التي كان يعرفها ضد ألمانيا.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مؤتمر صحفي حول إيران الأربعاء 6 مايو:

«هناك بعض المسائل المتعلقة بجمهورية إيران الإسلامية. في الأسبوع الماضي، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شخص وشركته الذين كانوا يتعاملون مع قوة القدس لقوات الحرس لسنوات، مما أدى إلى تحقيق إيرادات وموارد لحملتهم الإرهابية.

يجب على أي شخص يتعامل مع الكيانات الإيرانية أن يتوخى الحذر الشديد للتأكد من أنه لا يعمل مع قوات الحرس للنظام الإيراني.

وأود أن أغتنم هذه اللحظة لأثني على أصدقائنا الألمان لحظرهم حزب الله واتخاذ إجراءات قوية ضد مؤيدي حزب الله المشتبه بهم. آمل أن تحذو حذو جميع الدول الأعضاء الأخرى في الاتحاد الأوروبي».

ذات صلة: