728 x 90

صراع في رأس نظام الملالي.. هجوم خامنئي على روحاني ورد روحاني - هجوم قاليباف على روحاني

حسن روحاني
حسن روحاني

بسبب المآزق المستعصية لنظام الملالي في المشهد السياسي والاجتماعي للمجتمع الإيراني، والعزلة الدولية للنظام، بلغ الصراع في أعلى مستويات هذا النظام بين الزمر المختلفة، ذروة غير مسبوقة واتخذ شكلًا علنيًا.
في خطابه قبل يومين، وصف خامنئي، الولي الفقيه لنظام الملالي، زمرة روحاني بالمساومين الذين يسعون إلى التسوية والتفاوض، واصفا إياهم بالجبناء.

وبحسب وكالة أنباء إيرنا الحكومية، فإن روحاني، رداً على تصريحات خامنئي، استشهد بمثال صلح الإمام الحسن، قائلاً إنه عندما احتج بعض الناس على معاهدة الصلح، أخبرهم أن الجالية الإسلامية، ليست أنتم الـ 10 فقط، وقال أنا ذهبت إلى المسجد وتحدثت إلى الناس ورأيت أن الغالبية العظمى من المجتمع تريد السلام، وعندما يريد الناس ذلك، أختار السلام.


في المقابل، هاجم رئيس مجلس شورى النظام، الحرسي قاليباف، روحاني بسبب سياساته الاقتصادية

واعترف قاليباف بارتفاع الأسعار والتضخم وعجز الميزانية في صراع العقارب وهاجم بسياسات روحاني الاقتصادية.
وقال على شاشة تلفزيون نظام الملالي: "من الأمور المهمة التي تسبب هذه الاضطرابات في ساحتنا الاقتصادية التي نشهدها اليوم هي عجز الميزانية الذي واجهنا بهيكل الموازنة الخاطئ ومن ثم السياسات الخاطئة لهذا العجز في الموازنة بمشكلات الغلاء والتضخم". في الواقع، إن أساس تصحيح مشاكلنا الاقتصادية اليوم متجذر في هذا الجزء من الميزانية، وإصلاح هيكل الميزانية وعجز الميزانية.

انظروا الآن إلى البرنامج السادس، لقد دوّنا 600 إلى 700 صفحة وكتبنا حقًا دون التفكير في مقدار ما يجب أن يفعله ومقدار تنفيذه، وهذا ما يجب ألا نكتب أحلامنا. بل يجب أن نكتب ما بوسعنا تحقيقه.