728 x 90

شباب الانتفاضة في العراق يحرقون قنصلية النظام الإيراني في النجف

  • 11/27/2019
إحراق القنصلية النظام الإيراني في النجف
إحراق القنصلية النظام الإيراني في النجف

احتدمت مشاعر غضب العراقيين اليوم وأحرق متظاهرون عراقيون القنصلية الإيرانية في النجف، ليل الأربعاء، وفرضت شرطة المدينة حظرا للتجول حتى إشعار آخر.

ورد قوات الامن الحكومية في البداية بإطلاق النار على المتظاهرين ثم انسحب برفقة الهيئة الدبلوماسية.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من الشبان وهم يقومون بحرق أجزاء من مبنى القنصلية، وقال ناشطون إن المتظاهرين أنزلوا العلم الإيراني ورفعوا العلم العراقي بدلا عنه.

وحاول المتظاهرون، مساء الأربعاء، الوصول إلى القنصلية الإيرانية في النجف، فيما عززت الأجهزة الأمنية إجراءاتها في محيط القنصلية، ولكن انتهى الأمر باشتعال النيران في القنصلية.

وأشارت المصادر إلى إصابة 100 متظاهرا خلال المواجهات مع القوات الأمنية في محيط القنصلية الإيرانية في النجف.

ويأتي غضب الشارع العراقي ضد النظام الإيراني لكون الأخير قد تدخل ويتدخل في شؤون العراق منذ سنوات عديدة. لأن خامنئي يعتبر العراق محافظة إيرانية ويخاطب العراقيين كأنهم أبناء شعبه ويصف الانتفاضة العراقية بأنها «مؤامرة» فيما يعتبر العراقيون هذه التصريحات من خامنئي تحريضًا لأزلامه في «الحشد الشعبي» على قتل المتظاهرين.

وفي 3 نوفمبر أكثر من ألف متظاهر قد احتشدوا في محافظة كربلاء أمام القنصلية الإيرانية ورفعوا العلم العراقي على حائط قنصلية إيران في كربلاء، تعبيراً عن غضبهم من تدخلات النظام الإيراني في شؤون العراق.

هذا ولقي متظاهران مصرعهما، اليوم الأربعاء، في اشتباكات وسط العاصمة العراقية، حسب ما أوردته وكالة فرانس برس، فيما نفت قيادة عمليات بغداد ذلك، قائلة إنها لم تسجل أي حالة وفاة بين صفوف المتظاهرين.

وتتصاعد حدة الاحتجاجات في العراق، اليوم الأربعاء، وتحديداً في محافظات الجنوب، فيما يواصل محتجون قطع الطرق في البصرة، حيث قطعوا طريق الفاو - أبو الخصيب المؤدي إلى محافظتهم بتوابيت رمزية فجر اليوم.

وصعّد محتجو المحافظة من حراكهم بعد أن باشروا بغلق شوارع البصرة وتقاطعات التجاري والعسكري والكزيزة والتأميم والتربية وشارع بغداد وساحة العروسة في وقت مبكر من صباح الأربعاء.

وفي السياق وجهاء وعشائر مدينة البصرة دعوا إلى عصيان مدني غداً الخميس، وإغلاق الطرق الرئيسية والموانئ النفطية احتجاجاً على تعرض المتظاهرين للعنف.

وأمهل المحتجون في المحافظة السلطة المحلية وأعضاء مجلس النواب أسبوعاً واحداً لإقالة قائد شرطة البصرة.

وخلال النهار اليوم، تصاعدت سحب الدخان الأسود من مدينة كربلاء (100 كلم جنوب بغداد).

كما واصل متظاهرون قطع عدد كبير من الطرق في وسط المدينة وعلى مداخلها، ما أدى إلى قطع طريق رئيسي يؤدي إلى محافظة بابل، حيث شهدت الاحتجاجات خلال اليومين الماضيين أعمال عنف خلفت حوالي 100 جريح أغلبهم بقنابل الغاز المسيل للدموع التي أطلقتها قوات الأمن، وفقا لمصادر طبية.