728 x 90

عراقيون غاضبون يحاصرون القنصلية الإيرانية في كربلاء ويطالبون باخراج النظام الإيراني

  • 11/4/2019
عراقيون غاضبون يحاصرون القنصلية الإيرانية في كربلاء
عراقيون غاضبون يحاصرون القنصلية الإيرانية في كربلاء

أكثر من ألف متظاهر قد احتشدوا في محافظة كربلاء أمام القنصلية الإيرانية، ليل الاحد 3 نوفمبر ورفعوا العلم العراقي على حائط قنصلية إيران في كربلاء، تعبيراً عن غضبهم من تدخلات النظام الإيراني في شؤون بلادهم.

وأفادت الأنباء صباح يوم الاثنين عن مقتل 3 من المتظاهرين وجرح 12 آخر. الحشد الموالي للنظام الإيراني في العراق هو الذي يستهدف المتظاهرين السلميين ويقتلهم عبر قنصهم.

ويأتي غضب الشارع العراقي ضد النظام الإيراني لكون الأخير قد تدخل ويتدخل في شؤون العراق منذ سنوات عديدة. لأن خامنئي يعتبر العراق محافظة إيرانية ويخاطب العراقيين كأنهم أبناء شعبه ويصف الانتفاضة العراقية بأنها «مؤامرة» فيما يعتبر العراقيون هذه التصريحات من خامنئي تحريضًا لأزلامه في «الحشد الشعبي» على قتل المتظاهرين.

وقال المتحدث باسم مجاهدي خلق الإيرانية: تحية لكم ومبارك عليكم. ليسقط مبدأ ولاية الفقيه. السلام على الحسين حامل رسالة الحرية الخالدة

”القدس عن طريق كربلاء” [ الشعار الذي كان خميني يستخدمه لتبرير استمرار الحرب الإيرانية العراقية لثمان سنوات] أو تحرير كربلاء وطرد حكم ملالي إيران شيعة يزيد بن معاوية قتلة الحسين (ع)؟

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو يظهر فيها محتجون يحاصرون القنصلية الإيرانية في كربلاء ويرمونها بالأحجار، فيما رفع أحدهم العلم العراقي فوق أسوارها.

وردد المتظاهرون هتافات مناهضة لإيران قبل أن يسمع أصوات إطلاقات نارية، وصفها أحد المتجين بالرصاص الحي الذي يطلق على المتظاهرين، حسب قوله.

"إيران بره بره وكربلاء تبقى حرة"

صرخة الشعب العراقي من كربلاء: النظام الإيراني سبب المأسي للعراق وتحطيم البنية التحتية

المغردون العراقيون أوضحوا في شبكة التواصل الاجتماعي أن خامنئي يرى الثورة في العراق ولبنان تهديدًا جليًا لمشروعه التوسعي ولذلك يدعو إلى قمع الانتفاضة في البلدين. وتأتي توصيات خامنئي لكونه يشعر بالخطر مع سقوط الحكومات التي يزداد فيها نفوذ أذرعه أو الموالين له.

وارتكبت قوات الأمن الحكومي و ميليشيات إيرانية مجزرة دموية ضد المتظاهرين العزل في كربلاء ادت الى ما يقل عن 18قتيلا واكثرمن 865 جريحا قبل ايام .

واتهم المتظاهرون قوات أمنية خاصة (قوات سوات التابعة لوزراة الداخلية) باستخدام العنف المفرط وإطلاق الرصاص الحي لتفريقهم، لا بل ارتكاب مجزرة في المدينة فجر اليوم.

وشهدت كربلاء مساء الجمعة الماضي قيام محتجين غاضبين بتمزيق احدى اللافتات المرفوعة في شوارع المدينة وكانت تحمل صورة المرشد الإيراني علي خامنئي، وسط ترديد هتافات مناهضة للنظام الإيراني ولقائد قوة القدس الإرهابي قاسم سليماني. ويومين قبلها قام متظاهرون عراقيون في كربلاء بمحاصرة القنصلية الإيرانية في كربلاء و رفعوا علم العراق فوقها.

ذات صلة:

موقف المتحدث باسم مجاهدي خلق الإيرانية – العراق – 3 تشرين الثاني 2019

مختارات

احدث الأخبار والمقالات