728 x 90

تكثيف العزلة بشكل أكثر مرارة من أي وقت مضى

مقتطفات من الصحف الحكومية
مقتطفات من الصحف الحكومية

خصصت الصحف الحكومية الصادرة يوم الخميس 4 مارس 2021، أهم مقالاتها للصراع بين الزمر على رفض أو قبول فرقة العمل المعنية بالإجراءات المالية FATF. وتذرعت زمرة خامنئي بتصريحات المعمم روحاني التي أدلى بها بالأمس وحمَّلوا روحاني وزمرته المسؤولية عن الأداء الفاشل لنظام الملالي برمته، معترفين بجزء من الحقائق.

الزمرة المغلوبة على أمرها مسؤولة عن الأداء الفاشل لنظام الملالي

كتبت صحيفة "وطن إمروز": "يعيش الناس أصعب ظروف معيشية بعد الثورة، كما تشهد حالة المتغيرات الاقتصادية الأساسية على ضعف الاقتصاد الإيراني. فالتضخم بأكثر من 50 في المائة، وتحطيم الرقم القياسي لمعامل جيني مرة أخرى بعد حكومة البناء، وارتفاع أسعار المساكن بنسبة 550 في المائة، والتقلبات المتكررة في أسعار الصرف الأجنبي في السوق الحرة، فضلًا عن تحطيم الرقم القياسي غير المسبوق في سعر صرف الدولار ووصوله إلى حد 33,000 تومان وبلوغ متوسط النمو الاقتصادي بنسبة صفر المائة ؛ ما هي إلا جانب من جوانب الأداء الضعيف لحكومة روحاني في الاقتصاد".

وفي إشارتها إلى تصريحات روحاني، كتبت صحيفة "كيهان خامنئي" أيضًا : "يمكننا أن نثبت بحساب بسيط فقط أن القدرة الشرائية لأبناء الوطن قد وصلت في الوقت الراهن إلى سدس ما كانت عليه عام 2013، وأن معدل التضخم فوق 50 في المائة قد قلب الاقتصاد رأسًا على عقب. ونتيجة لأداء حكومة روحاني تم إضفاء الطابع المؤسسي على هذه الأرقام الفظيعة وغير المسبوقة في البلاد. وكان خط الفقر في عام 2013 حوالي 2 مليون تومان، بيد أنه تجاوز اليوم 10 ملايين تومان".

وأسفًا على ضياع الحلم النووي لنظام الملالي أدراج الرياح، كتبت صحيفة "رسالت" : "على الرغم من توقف عجلات أجهزة الطرد المركزي، بيد أنه لا توجد أخبارعن عجلة الاقتصاد، وتزداد موائد سفرة أبناء الوطن تقلصًا كل يوم. وهذا لا يعني أن موائد سفرة كل المواطنين والمسؤولين تتقلص بنفس المقدار، نظرًا لأن المقربين للحكومة والذين يتربحون ريعيًا من وراء المعلومات يزدادون ثراءً يومًا بعد يوم، ويستفيدون من خسارة 18 مليار دولار من موارد النقد الأجنبي للبلاد إلى حد كبير، حتى أن شقيق المساعد الأول لروحاني تم استجوابه أمام القضاء بتهمة التهريب المهني للعملة الأجنبية بما يعادل حوالي 3000 مليار تومان".

تكثيف العزلة بشكل أكثر مرارة من أي وقت مضى

بالإضافة إلى إعراب الصحف الحكومية عن قلقها من نهج الدول الأوروبية وإصرارها على إصدار قرار مناهض لنظام الملالي، اعترفت بجوانب أخرى من جوانب عزل هذا النظام الفاشي.

وكتبت صحيفة "آفتاب يزد" : « صرفت باكستان النظر عن استيراد الغاز الإيراني، على الرغم من امتداد خط أنابيب الغاز الإيراني إلى مشارف الحدود الباكستانية؛ ووقعت عقدًا مع قطر لاستيراد الغاز لمدة 10 سنوات. كما أن باكستان كانت قد وقعت اتفاقية مع روسيا أيضًا منذ شهرين. ومن المحتمل أن تكون إيران قد فقدت سوق الغاز الهندي أيضًا. بهذه البساطة، بيد أن ذلك أكثر مرارة من فنجان قهوة مرة".

السياسات الانكماشية لنظام الملالي هي سبب تصاعد صراع الذئاب

أصبح صراع الذئاب على مقعد رئاسة الجمهورية في نظام الملالي من الموضوعات التي تسلط عليها الصحف الحكومية الضوء يوميًا. ففي 4 مارس 2021، وجهت صحيفة "شرق" رسالة إلى خامنئي بشأن السياسة الانكماشية للولي الفقيه؛ على لسان عارف، أحد قادة الزمرة المغلوبة على أمرها، ورد فيها: " كون أن البعض يسعون إلى توحيد نظام الحكم، فهذا مشروع فاشل، حيث أن تجارب الماضي تشير إلى أن نظام الحكم لن يستفيد من مثل هذه المشاريع".

بعض الصحف تهكمت على عناصر زمرة خامنئي أيضًا

كتبت صحيفة "شرق" إن " المعارضين لا يعلمون بالضبط على أي شيء يعترضون. وقدم عضوٌ في مجلس شورى الملالي طلبًا عن غير ثقة للحصول على معلومات حول اغتيال قاسم سليماني من فرقة العمل المعنية بالإجراءات المالية FATF. وقال سليمي عضو هيئة إدارة مجلس شورى الملالي : إذا كانت فرقة العمل المعنية بالإجراءات المالية FATF، صادقة وقائمة على مكافحة الإرهاب فعلًا، فيجب عليهم قبل كل شيء أن يقدموا لنا معلومات عن الأشخاص الذين قتلوا قاسم سليماني وفخري زاده، ولماذا يلتزمون الصمت حتى الآن؟. ولكن صحيفة "آفتاب يزد" كتبت في ردها على سليمي قائلةً: يبدو أن عضو المجلس خلط هذه المرة بين فرقة العمل المعنية بالإجراءات المالية FATF ومكتب التحقيقات الفدرالي