728 x 90

خوفًا من الانتفاضة

تعيين “حسين نجات“ نائب قائد قوات الحرس في مقر ثار الله في طهران

تعيين الحرسي نجات خلفا لسلامي
تعيين الحرسي نجات خلفا لسلامي

عيّن حسين سلامي ، قائد قوات الحرس، العميد حسين نجات، نائبه السابق للثقافة والشؤون الاجتماعية، خلفا له في مقر ثار الله وهو جهاز للقمع.


من عام 2016 إلى عام 2019 ، كان حسين نجات، نائب رئيس منظمة استخبارات الحرس. كما كان نائب منسق قوات الحرس ونائب سكرتير مجلس الأمن الأعلى للنظام.


وحل حسين نجات محل اسماعيل كوثري الذي عينه سلامي مستشارا جديدًا لنفسه.


يأتي تعيين خليفة جديد لمقر طهران لقمع الانتفاضة والمقاومة في طهران في وقت لا يمكن فيه التغطية على الموجة الثانية من كورونا وعدد الضحايا وتراكم المستشفيات، على الرغم من كل الأكاذيب الحكومية والإحصاءات المفبركة.


من ناحية أخرى، فإن زج المواطنين إلى المذبح، إلى جانب تراكم الأموال المنهوبة في المؤسسات التي يسيطر عليها خامنئي والامتناع عن إنفاق أقل تكلفة والعمل ضد كورونا، أثار موجة جديدة من الغضب العام والكراهية العامة ضد الملالي الذين يخافون من استئناف الانتفاضة ضد فيروس ولاية الفقيه.

لذلك، قام خامنئي بإجراء تغييرات كبيرة بين عناصره المجرمة في أعلى المستويات حتى يتمكن من منع المزيد من الانتفاضات التي تريد الإطاحة بنظامه.


بينما أفادت تقارير لشبكة مجاهدي خلق داخل البلاد توسع نطاق الاحتجاجات والإضرابات التي تقوم بها قطاعات مختلفة من الشعب الإيراني ضد ظلم واضطهاد الملالي الحاكمين على الرغم من تفشي كورونا. ففي يوم الأحد 21 يونيو نظم العمال وشرائح أخرى من المواطنين عدة احتجاجات في مختلف المدن .


نظم عمال هفت تبه لقصب السكر اليوم الأحد، 21 يونيو، إضرابهم لليوم السابع في فناء المصنع.
قرروا تنظيم عملية الإضراب بصورة شورى. ناقش العمال فيما بينهم عملية الإضراب ومطالبهم. دفع متأخرات رواتب ثلاثة أشهر وعودة العمال الأربعة المفصولين هي مطالب العمال.

كما نظمت مجموعة من عمال عقود كهرباء خوزستان تجمعا احتجاجيا للاعتراض على عدم تحول وضعهم الوظيفي.


قال المشاركون في التجمع إنه لم يتم تنفيذ جميع التوجيهات واللوائح المتعلقة بتغيير وضعهم الوظيفي حتى الآن. لم نتمكن من القدوم إلى طهران بسبب كورونا.


ولكن بهذا الاحتجاج، نريد أن نعرب عن استيائنا وإسماع صوت احتجاجنا إلى أسماع المسؤولين في وزارة الطاقة.

وفقا لهم، على الرغم من الحصول على التصاريح اللازمة لتوظيف القبعات الصفراء، فإن منظمة الطاقة لا تخصص مخططًا لتغيير وضع المشغلين.

ذات صلة: