728 x 90

بالتزامن مع زيارة ظريف .. سفير النظام: في سوريا ساحة القوات الإيرانية باتت ضيقة

  • 4/20/2020
مرتزقة النظام الإيراني في سوريا
مرتزقة النظام الإيراني في سوريا

تزامنًا مع زيارة وزير خارجية نظام الملالي جواد ظريف إلى سوريا، كتب حسين ملائك، السفير السابق لنظام الملالي في الصين، في مقال نشرته صحيفة آرمان الحكومية في 20 أبريل 2020، حول الهجمات على قوات الحرس في سوريا والقوات التابعة للنظام وأفاد هزيمة تدخلات النظام هناك، وضيق مساحة هذه القوات.

وكتب سفير النظام السابق لدى الصين : «دخول تركيا في الصراع في شمال سوريا تسبب في ضغط على القوات المرتبطة بإيران. إن تصرفات القوات الأمريكية في الشرق والعمليات الإسرائيلية في جنوب سوريا ضد هذه القوات لن تخلق ظروفاً تضمن بقاء مستدامًا لهذه القوات. مشكلة التعامل مع فيروس كورونا في عملية عسكرية برية ستضيق المجال أمام القوات الإيرانية.

وتجدر الإشارة إلى أن محور المقاومة وما يعتبر ركيزة السياسة الخارجية لإيران قد تورط بالكامل من قبل الجيش والجماعات المدعومة من تركيا على الأرض في شمال سوريا وفي الجنوب من قبل إسرائيل. "تركيا وإسرائيل، في تعاون غير مقصود، خلقتا مثل هذه الأزمة لإيران."

وفي إشارة إلى هجوم الخميس الماضي على سيارة جيب تقل أربعة كوادر مرتبطة بحزب الله على الحدود السورية اللبنانية، قال حسين ملائك: «هذا هو الهجوم الثاني من نوعه والثالث على مركبة كانت تحمل هذه الكوادر في العام الماضي في منطقة القنيطرة.

حتى الآن وقع هجومان على ضواحي دمشق ومطار الشعيرات حول حمص وحول اللاذقية. كما استهدفت طائرة بدون طيار أحد قادة حزب الله في المنطقة، عماد الطويل، في منطقة القنيطرة».

وفيما يتعلق بموقف قوات الحرس ومرتزقة النظام في سوريا، قال: «من حيث المبدأ، يجب أن يكون هناك تعريف واضح للدعم والردع والانتصار للقوى الضالعة في الاستراتيجية. بعد نجاح الحرب مع المعارضة السورية، تفتقر القوات المرتبطة بإيران في سوريا الآن إلى تعريف واضح للدفاع أو الردع الكافيين، ولا يمكن الاعتماد على روسيا لدعمها».