728 x 90

انتفاضة العراق ..العراقيون يستنكرون زيارة القاتل علي شمخاني ويكشفون اهدافها

  • 3/8/2020
مظاهرات
مظاهرات

استنكرت اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين في تصريح صحفي صدر اليوم 8 آذار بعنوان " ثوار تشرين يستنكرون زيارة القاتل شمخاني" الزيارة المشبوهة التي يقوم بها رئيس المجلس الاعلى للأمن القومي للنظام الإيراني "علي شمخاني" للعراق والتي جاءت لتفرض على الشعب العراق ئيسا للوزراء يذعن بالولاء المطلق لإيران بعد أن فشلت أحزاب العملية السياسية الفاسدة وميليشياتها المجرمة في تمرير مرشحيها؛ بسبب إصرار الثوار على رفض كل الأحزاب ومرشحيهم، والمطالبة بإسقاط نظام المحاصصة الطائفية الفاشل وأحزاب الفساد والخراب".

واضافت اللجنة: ان استمرار النظام الايراني الحاقد على العراق واهله بالتدخل في شؤون العراق الداخلية ما هو الا تحدٍ صارخ لإرادة العراقيين الرافضة للوجود الايراني وذيوله الذين نبذهم الشعب العراقي لما تسببوا به من خراب ودمار للعراق وتسلطهم على خيرات العراق ونهب ثرواته والاستخفاف بسيادته التي اصبحت اسيرة الهيمنة الإيرانية في انتهاك صارخ لميثاق الامم المتحدة.

وقالت اللجنة: ان ثوار تشرين الذين قدموا مئات الشهداء و عشرات الآلاف من الجرحى والمغيبين قسريا كان لاستعادة الوطن من الذيول والفاسدين بعد ان صدحت حناجر الشهداء والمصابين والشعب العراقي كله بالهتاف الشهير الذي هزّ افاق الدنيا "ايران بره بره ... بغداد تبقى حرة".

والعراقيون جميعا يستنكرون زيارة شمخاني ولسان حالهم يقول : شمخاني عُــد من حيث اتيت فلا اهلا ولا سهلا بك لأنك رمز للقتل والارهاب وشعب العراق بكل فئاته يرفض وجودك المشبوه، و قراراتك مع عملائك في العراق مرفوضة ولا قيمة لها عند الشعب العراقي الحر، لأن الشعب لن يتراجع إلا باقتلاع احزابكم وميليشياتكم في العراق؛ ليحيا العراق حرا ابيا عربيا خاليا من اي تدخل اجنبي خارجي.

المجد والخلود لشهداء ثورة تشرين، والشفاء العاجل لجرحانا، والحرية للمغيبين قسرا في سجون المليشيات الإجرامية.

ووصل، ليل السبت – الأحد، إلى بغداد، وفد للنظام الإيراني رفيع المستوى برئاسة الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي للنظام علي شمخاني، في زيارة تُعد الأولى لمسؤول أمني كبير لنظام الملالي إلى العراق، منذ هلاك قائد "فيلق القدس الإرهابي " قاسم سليماني، بضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد الدولي، مطلع العام الحالي.

وذكر التلفزيون الإيراني أنّ شمخاني، وصل إلى العاصمة العراقية بغداد، على رأس وفد سياسي وأمني رفيع المستوى.

وبُعيد وصوله إلى بغداد، قال شمخاني، لوكالة "إرنا" الإيرانية الرسمية، إنه سيلتقي خلال الزيارة التي ستستمر يومين، مع "المسؤولين العراقيين والزعماء السياسيين من القوى الشيعية والسنية والكردية"، مشيراً إلى أنه سيجري مباحثات معهم بشأن "الأوضاع السياسية والأمنية وتنمية العلاقات الثنائية".