728 x 90

من كان الجزار الإرهابي قاسم سليماني، قائد قوة القدس؟

  • 1/18/2020

ولد قاسم سليماني في 11 مارس 1957 في قرية ”قناه نمك“ وهي قرية جبلية نائية، تابعة لقضاء ”رابر“، بمحافظة كرمان.

في سن الثالثة عشرة، غادر قرية ”رابر“ بعد الانتهاء من مدرسته الابتدائية لمدة خمس سنوات. بدأ العمل كمقاول في مؤسسة المياه في كرمان في عام 1974. من 1976 تعرف على الأفكار المتطرفة. أثناء عمله في كرمان، قضى معظم وقت فراغه في ”زورخانه“ باسم ”عطايي“ و”جهان“.

قاسم سليماني ينضم لقوات الحرس في كرمان

بعد انتصار الثورة المناهضة للشاه في عام 1979، انضم إلى فيلق كرمان الفخري أثناء عمله في منظمة مياه كرمان. وسرعان ما أصبح واحدا من الكوادر الرئيسية لهذه القوة القمعية.

كان قاسم سليماني من أوائل الحراس الذين أرسلوا إلى مدينة مهاباد لقمع المواطنين الأكراد على أيدي خميني ووصل إلى درجة أنه تم تعيينه في معسكر قوة القدس لقوات الحرس في كرمان عند عودته من مهاباد.

قاسم سليماني أحد أكبر المجرمين في تاريخ إيران

قاسم سليماني أحد أكبر المجرمين في تاريخ إيران وكان ضالعاً في مقتل مئات الآلاف من أبناء شعوب المنطقة وتشريد عشرات الملايين منهم.

كما كان مخطّط المجازر ضد منظمة مجاهدي خلق في أشرف والعديد من الأعمال الإرهابية الأخرى في العراق وفي داخل إيران وبلدان أخرى ضد المقاومة الإيرانية. بهلاكه ستدور عجلات سقوط نظام الملالي بوتيرة أسرع.

مشاهد من جرائم الجزّار قاسم سليماني قائد قوة القدس الإرهابية ضد مجاهدي خلق في العراق

أشرف 1 سبتمبر 2013 - اقتحام مرتزقة قوة القدس موقع سكن سكان أشرف

إعدام مجاهدي خلق في أشرف في مجزرة بأيدي مقيدة .

تدمير وإحراق ممتلكات أشرف والأماكن على يد مرتزقة قوة القدس والمالكي

معدات تفجير متروكة من مرتزقة قوة القدس والمالكي

جثامين 52 شهيدا في أشرف – 1 سبتمبر 2013

هجمات عناصر عراقية عميلة لقاسم سليماني على معسكر أشرف بالعراق

هجمات صاروخية على مجاهدي خلق في معسكر ليبرتي 9 فبراير 2013

هجمات صاروخية على مجاهدي خلق في معسكر ليبرتي 15 يونيو 2013

هجمات صاروخية على مجاهدي خلق في معسكر ليبرتي 26 ديسمبر 2013

هجمات صاروخية على مجاهدي خلق في معسكر ليبرتي 29 أكتوبر 2015

هجمات صاروخية على مجاهدي خلق في معسكر ليبرتي 4 يوليو 2016

قاسم سليماني في الحرب الإيرانية العراقية

مع بداية الحرب مع العراق، قام سليماني بإعداد وتجهيز عدة كتائب من قوات كرمان وأرسلها إلى الجبهة الجنوبية، ثم توجه نفسه إلى سوسنغرد على رأس سرية. في بداية الحرب، كان يقود لواء من الفرقة 41 ثار الله من كرمان. تمت ترقيته في الحرب وأصبح قائدًا لفرقة 41 الآلية باسم فرقة ”ثار الله“.

معتقدات وهويات قاسم سليماني

تشير المصادر الحالية إلى أن قاسم سليماني كان شخصا لم يتقن المعرفة والمهارات العسكرية الأكاديمية ولكنه حصل على التكتيكات العسكرية بخبرة شخصية ويبدو أنه يقدّر ويقيم هذه التجارب أعلى من أوامر كبار المسؤولين.

لقد ادعى أيضًا أن الحرب الإيرانية العراقية كانت "واحدة من أرخص الحروب". شارك قاسم سليماني في معظم العمليات العسكرية للنظام خلال الحرب مع العراق (العمليات الكبرى والفجر (فتح الفاو) / كربلاء 4 / كربلاء 5 / شلمجه ...

في عملية الضياء الخالد عام 1988 مع تقدم مقاتلي جيش التحرير إلى بوابة كرمنشاه، كان قاسم سليماني من بين الذين أرسل القوات تحت قيادته، أي الفرقة 41 من الفيلق التاسع ”جواد الأئمة“ من الجبهة الجنوبية إلى ميدان عملية الضياء الخالد.

مع تجرع خميني كأس السم وانتهاء الحرب مع العراق في 1988، عادت الفرقة 41 ثار الله إلى كرمان، بقيادة قاسم سليماني، وشارك في قمع الانتفاضات بالقرب من الحدود الشرقية للبلاد، وأصبح قاسم سليماني القائد العسكري الأعلى لقوات الحرس في جنوب شرق إيران.

قاسم سليماني واحتكار إنتاج وتوزيع المخدرات

بعد وقف إطلاق النار مع العراق، احتكرت قوات الحرس تهريب المخدرات لتمويل عمليات الحرس في خارج الحدود الإيرانية بهدف تصدير الرجعية والتطرف إلى دول الجوار. حتى تعيينه كرئيس لقوة القدس (في عام 1997)، كان قاسم سليماني يمسك برأس الخيط لإنتاج وتوزيع المخدرات من أفغانستان إلى بلدان في المنطقة وأفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة.

تعيين قاسم سليماني قائدًا لقوة القدس

في أوائل مارس 1998، استقال أحمد وحيدي قائد قوة القدس الإرهابية آنذاك، أو بالأحرى، تساقط مع 12 عمداء آخرين في قوات الحرس، وعيّن خامنئي قاسم سليماني ليحل محله قائدا لقوات القدس.

منذ ذلك الحين، كان قاسم سليماني مسؤولاً عن جميع الأنشطة الإرهابية وتجنيد وتصدير الأصولية من قبل قوة القدس في دول الجوار والشرق الأوسط ودول آسيوية أخرى وأفريقيا وأمريكا وأوروبا.

كان قاسم سليماني مستشار خامنئي في شؤون بعض هذه الدول. بما في ذلك في أفغانستان والعراق، وفي المجلس الأعلى لمجلس الأمن كان القول الفصل في التدخل في شؤون البلدين لقاسم سليماني.

كما كان يتولى مسؤولية التخطيط عن تعزيز النفوذ السياسي للأنشطة الإرهابية في لبنان وسوريا والشؤون الفلسطينية. في عام 2010 ارتقى إلى درجة اللواء ونال مرتين على ميدالية من خامنئي.

في خطاب أمام طلاب مدرسة ”حقاني“ في قم في 22 مايو2011، قال قاسم سليماني: «اليوم، هزيمة إيران أو نصرها لايتم في مهران وخرمشهر. لقد تجاوزت حدودنا، يجب أن نرى النصر في مصر والعراق ولبنان وسوريا ؛ هذه هي آثار الثورة الإسلامية ».

الإجراءات الدولية ضد قاسم سليماني

السجل الأسود لقاسم سليماني في المجتمع الدولي لا يقتصر على دوره في مخطط اغتيال السفير السعودي في سبتمر2011. أضاف الرئيس الأمريكي باراك أوباما في 18 مايو / أيار 2011 اسم قاسم سليماني إلى قائمة العقوبات الأمريكية.

- وضعت وزارة الخزانة الأمريكية قاسم سليماني على قائمة هيئات الرقابة الإرهابية الفردية التي من شأنها أن تمنع الأمريكيين من التبادل التجاري معه.

- في أكتوبر 2007، أشارت وزارة الخزانة أيضًا إلى قوة القدس كداعم لحركة طالبان وحزب الله وحماس و "المنظمات الإرهابية الأخرى".

- وضع قرار الأمم المتحدة الصادر في مارس 2007 قاسم سليماني على قائمة مراقبة المسؤولين الإيرانيين المرتبطين بالبرنامج النووي للبلاد.