728 x 90

اجمالي وفيات كورونا في 294 مدينة في إيران يتجاوز 33400 شخص

  • 4/21/2020
اجمالي وفيات كورونا في إيران
اجمالي وفيات كورونا في إيران

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية مساء اليوم الثلاثاء 21 أبريل 2020 أن عدد ضحايا كارثة كورونا في 294 مدينة في إيران تجاوز 33400 شخص.

عدد الضحايا في كل من محافظات طهران 5690، وفي قم 3050، وفي خراسان الرضوية 2620، وفي كيلان2470، وفي اصفهان 2235، وفي مازندران 2190، وفي أذربيجان الشرقية 1318، وفي أذربيجان الغربية 1050 ، في زنجان 465، وفي سيستان وبلوجستان 395، وتضاف إحصائيات المحافظات الأخرى إلى هذه الأرقام.

نظام الملالي لا يقبل الكشف عن إحصائيات المحافظات بشكل منفصل وذلك لغرض إخفاء الإحصائيات الحقيقية للضحايا، الأمر الذي أثار حفيظة مجلس مدينة طهران.

حيث قالت ناهيد خداكرمي عضو المجلس: «ازدادت كثافة حركة المرور بشكل كبير وقد نواجه ذروة كورونا مرة أخرى في الأسبوع الأول من مايو بسبب كثرة حركة المواطنين ... ما زلنا نصر على أن يتم إعلان إحصاءات طهران كعاصمة بشكل منفصل.

نحتاج إلى معرفة إحصائيات الحالات الجديدة والوفيات وحتى الحالات الحرجة... ما هي أولوية إدارة المدينة للتخطيط للأسبوع المقبل أو الشهر المقبل، وأين ينبغي أن تركز أكثر، فإنها بحاجة إلى معرفة الفيروس في طهران بشكل أفضل؟ (وكالة أنباء قوات الحرس21 أبريل).


وقال حريرجي، نائب وزير الصحة: «في جميع أنحاء العالم، حتى البلدان التي يبدو أنها نظيفة، هناك احتمال ظهور ذورة ثانية أوثالثة أو أكثر؛ ليس الأمر أنه إذا كان لدينا تفشي شديد في قم وكيلان والآن تراجع الوضع، فإن ملف المرض قد تم غلقه! في محافظة مازنداران، حيث كانت هناك ذروة المرض في مرحلة ما، دخلنا مرحلة إدارة المرض، ولكن لا ينبغي لنا أن نكون مرتاحي البال» (تسنيم، 21 أبريل).

وقال حريرجي الليلة الماضية في حوار مع تلفزيون النظام: «إن سلوك فيروس كورونا غير واضح ولا يمكن تحديد تاريخ للتحكم فيه أو إنهائه. لا يوجد ضمان بأن فيروس كورونا سيستمر في التراجع، لا يمكننا ولا أي دولة أخرى بإمكانها أن تعلن أنها قد سيطرت على المرض وانتشار كورونا».


وقال سليمان بور النائب السياسي والأمني ​​لمحافظة قم: «شهدت أسرّة مستشفيات قم مؤخراً زيادة تقريبية في الإصابات بكورونا، وفي حالة الإهمال، قد تبدأ الموجة الثانية من المرض في قم» (وطن امروز21 أبريل).


في غضون ذلك، انبرى علاء الدين بروجردي، عضو مجلس شورى الملالي وأحد أقارب خامنئي، للدفاع عن إحصاءات الدولة لضحايا كورونا وقال في جلسة البرلمان اليوم: «إن الإحصائيات تنعكس رسميًا.

أعلن رئيس لجنة الصحة بمجلس مدينة طهران أن وزارة الصحة تتلاعب بالأرقام كل يوم وتتلاعب بأرواح الناس.هذا الأمر لا علاقة له بمجلس المدينة.

أو تقول السيدة زهرا صدر أعظم، عضو مجلس مدينة طهران، إن عدد وفيات كورونا أكثر بكثير من الأرقام الرسمية. أعتقد أن مثل هذه التصريحات غير مسؤولة وأنا آسف عما حصل وعلى مجلس مدينة طهران أن يقوم بتدارك الأمر» ”(راديو فرهنك 21 أبريل).


يتزايد الخوف من عواقب كورونا وتتعالى الأصوات أكثر من ذي قبل بشأن ضرورة تخصيص أصول المؤسسات الخاضعة لسيطرة خامنئي لمواجهة كورونا.

إذ كتبت صحيفة ”ستاره صبح“ الحكومية: «صناع القرار الاقتصادي يجب أن يفكروا في التضخم في البلاد البالغ 40 في المئة والذي قد يتفاقم بعد الأزمة ... يبدو أن معدل التضخم المقلق في البلاد أكثر خطورة من كورونا».

وقال ساداتيان، وهو القائم بأعمال النظام سابقًا في بريطانيا وعضو سابق في مجلس شورى النظام: «ليس فقط الحكومة، ولكن الفروع الأخرى في السلطة، مثل آستان قدس رضوي، واللجنة التنفيذية لأوامر خميني، ومؤسسة المستضعفين وهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة، ملزمة بتقديم المساعدة للشعب وتوفير إمكانياتهم» ( صحيفة آرمان الحكومية 21 أبريل).



أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

21 أبريل (نيسان) 2020