728 x 90

إيران .. معلم محتج يحرق نفسه في مسجد سليمان احتجاجًا على مسؤولي البلدية

معلم محتج يحرق نفسه في مسجد سليمان
معلم محتج يحرق نفسه في مسجد سليمان

أقدم معلم في مسجد سليمان على إضرام النار في نفسه يوم الخميس، 7 مايو / أيار، وتم نقله إلى المراكز الطبية. احتجاجا على هدم جزء من سور حديقته الخلفية من قبل مسؤولي البلدية.
وفقًا لموقع إيرنا على الإنترنت، أضرم أحد معلمي مدينة مسجد سليمان في شمال شرق محافظة خوزستان النار في نفسه صباح يوم الخميس، 7 مايو، بعد شجار مع المسؤولين التنفيذيين في البلدية.


بعد عمل المعلم، نقله السكان المحليون إلى المستشفى. تقول زوجة المعلم أن حرق النفس وقع بالقرب من جسر ”هشت بنغاله زير نزدان“، وتعرض المعلم لحروق بنسبة 70 بالمائة.
ووفقًا للإحصاءات التي قدمتها منظمة الطب الشرعي التابعة للنظام، فإن خوزستان لديها أعلى معدل انتحار في إيران، تليها لورستان وكرمانشاه وكولستان وكوهكيلويه وبوير أحمد.

إن محاولة المواطنين لإشعال النار في أنفسهم احتجاجًا على الفقر المدقع وظروف المعيشة السيئة للمواطنين الذين ضاقوا ذرعًا من حكم الملالي تعكس أكاذيب وخداع روحاني المخادع.

المواطنون عندما يرون أن صوت كسر عظامهم تحت ضغط الفقر المدقع ومصاعب الحياة لا يسمعها أحد في هذا النظام الناشر للجهل والجريمة، يختارون طريق احتجاجهم بحرق النفس والانتحار وهكذا أصبح الانتحار وحرق النفس صوت من لا صوت لهم .


وحول الانتحار في إيران كتب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية NCRI في بيانه :

أصبح الاتجاه المتزايد للانتحار بين مختلف الطبقات في كافة الفئات العمرية كارثة إنسانية في إيران، وبلغ معدل تقليص سن الانتحار إلى 9 سنوات.

وأضاف البيان: " بموجب اعتراف وسائل الإعلام الحكومية، فإن حالات الانتحار بين النساء ضعف نظيرتها بين الرجال بسبب سياسات نظام الملالي وقوانينه المناهضة للمرأة والظلم والقمع المزدوج الذي يتعرضن له.

وفي ظل حكم الملالي، تحتل إيران في الوقت الراهن المرتبة الأولى في الشرق الأوسط من حيث حالات الانتحار حرقًا بين النساء .

قالت السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية NCRI، إن الحل الوحيد للتخلص من الاضطرابات الاجتماعية هو الإطاحة بنظام ولاية الفقيه القمعي والنهاب.

ذات صلة: