728 x 90

إيران .. تجمع احتجاجي ومسيرة لموظفي شركة الحفر الوطنية الإيرانية في الأهواز

  • 5/5/2020
تجمع احتجاجي ومسيرة لموظفي شركة الحفر الوطنية الإيرانية في الأهواز
تجمع احتجاجي ومسيرة لموظفي شركة الحفر الوطنية الإيرانية في الأهواز

نظمت مجموعة من موظفي شركة الحفر الوطنية، يوم الاثنين 4 مايو، تجمعًا احتجاجيًا لليوم الثالث على التوالي احتجاجًا على فصل 100 موظف في الشركة. ثم انطلقوا في مسيرة إلى مكتب محافظ خوزستان في الأهواز.


وقال العمال المحتجون في التجمع «حتى الآن، تم فصل 100 موظف في شركة الحفر الوطنية، وسيتم فصل 500 آخرين».
وأضاف العمال: «في هذه الظروف، تسببت كورونا ونقص الدعم الحكومي وفصل العمال وبطالتهم في خلق العديد من المشكلات المعيشية لعائلاتهم».
وطالب العمال، الذين يحملون لافتات، عودة العمال المطرودين ووقف عمليات التسريح.


وكتب على إحدى اللافتات إلى الرئيس التنفيذي لشركة الحفر الوطنية: «في هذه الظروف المعيشية الصعبة، لا يختلف قطع الخبز عن قطع الرأس».
قال العمال في تجمعهم الاحتجاجي: «في هذه الظروف، اتفقنا على المجازفة بصحتنا وتنظيم تجمع احتجاجي، لكن لا أحد مسؤول أمامنا. نحث السلطات على الاهتمام بوضعنا، لأننا اجتمعنا في مثل هذا الوضع للحصول على حقوق نسائنا وأطفالنا».


تجمع العمال في مسيرة الاحتجاج نيابة عن عدة آلاف من عمال الشركة الذين تم فصلهم من العمل لانتشار فيروس كورونا.
أقيم التجمع يوم الاثنين 4 مايو، لليوم الثالث ، أمام المبنى المركزي لشركة الحفر احتجاجا على موجة البطالة في شركة النفط الوطنية .
ويأتي هذه التسريحات بناءً على أمر وزير النفط في حكومة روحاني، لتعطيل 20 منصة حفر من شركة الحفر الإيرانية.
وقد أدى تعطيل منصة الحفر هذه إلى بطالة 4000 فرد من منتسبيها، منهم 3700 عامل رسمي ومتعاقد و 300 عامل بأجر يومي.
بالإضافة إلى ذلك، يتعرض حوالي 10000 شخص ممن يرتبط عملهم بشكل غير مباشر بصناعة الحفر لخطر فقدان وظائفهم نتيجة لذلك.
ومن المقرر أن يتم عمليات التسريح من العمل تدريجياً، مع تسريح مائة موظف هذا الأسبوع، ومن المقرر تسريح 500 عامل آخر بحلول نهاية الأسبوع.

ذات صلة: