728 x 90

إيران..الاشتباه في إصابة 30 طفلا على الاقل بكورونا في الأهواز

إصابة 30 طفلا على الاقل بكورونا في الأهواز
إصابة 30 طفلا على الاقل بكورونا في الأهواز

قال مدير مستشفى "أبو ذر" في مدينة الأهواز الإيرانية، محمد رضا فتحي، إن المشفى يضم حاليا 30 طفلا تتراوح أعمارهم بين 45 يوم و16 عاما ويحتمل إصابتهم بفيروس كورونا.

وأكد فتحي أن التحاليل أثبتت إصابة أربعة منهم بالفيروس، بانتظار نتائج العينات المتبقية.

وأعربت السلطات الصحية في مدينة الأهواز وإقليم خوزستان عموما عن قلقها العميق لازدياد أعداد المصابين الذين يعالجون داخل المستشفيات أو في العيادات الخارجية، وشددت على ضرورة أن يبقى السكان في بيوتهم ويتقيدوا بالإرشادات الصحية.

وقال مدير مستشفى رازي في الأهواز: «إن فيروس كورونا ينتشر بشكل واسع في خوزستان، والوضع سيء للغاية لدرجة أنه يجب إدخال نصف عدد المراجعين إلى المستشفى.

يوجد حوالي 60 مريضًا يعانون من ضائقة تنفسية في وحدة العناية المركزة، وحالة هؤلاء المرضى مؤسفة للغاية ... هذا المرض فظيع للغاية ومفترس ... لم يكن لدينا مراجعين إلى هذا الحد من قبل، لكننا بدأنا نواجه مراجعات عديدة منذ أيام. الوضع في خوزستان أصبح حرجاً» (صحيفة انتخاب 7 مايو).

وفيما يتعلق بآثار سياسات النظام على زج المواطنين الأبرياء في مذبحة كورونا، خاصة فيما يتعلق بخطورة الأزمة في خوزستان، قالت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية: «الوضع في خوزستان هو نتيجة لسياسات خامنئي وروحاني الإجرامية والابتزازية.

إنهما وبدلاً من تأمين الرواتب والأجور مؤقتًا من الأموال العامة التي يستحوذ عليها خامنئي وقوات الحرس، زجا بالمواطنين في مواقع العمل دون تمتعهم بالدعم الطبي، وفي الواقع، إلى مذبحة كورونا».

وأضافت السيدة رجوي: «على المواطنين، وخاصة الشباب، أن يشمّروا عن سواعدهم مرة أخرى ويهبّوا لمساعدة المرضى والمحرومين مع مراعاة قواعد الصحة».

ذات صلة: