728 x 90

في إيران عدد المتوفين جراء كورونا في 314 مدينة أكثر من 39500 شخص

  • 5/6/2020
كورونا في إيران11
كورونا في إيران11

بإعادة المواطنين إلى العمل؛ تضاعف عدد المصابين في أربعة أيام

وستظهر آثاره في الأسابيع المقبلة وفقًا لوزارة الصحة



أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بعد ظهر الأربعاء، 6 مايو 2020، أن عدد ضحايا كورونا في 314 مدينة في إيران تجاوز 39500. بلغ عدد الضحايا في كل من محافظات طهران 6560، وفي خوزستان 2015، وفي فارس 1005، وفي لورستان 990، وفي كردستان 640، وفي قزوين 445، وفي بوشهر 435، وفي هرمزكان 163شخصًا. ويتم إضافة إحصائيات من محافظات أخرى إلى هذه الأرقام.


بإعادة المواطنين إلى العمل، ازداد عدد المصابين بكورونا في جميع أنحاء البلاد، واضطر المتحدث باسم وزارة الصحة، في حكومة روحاني، إلى الاعتراف بذلك. حيث أعلن اليوم عن عدد المرضى الجدد خلال الـ 24 ساعة الماضية 1680 شخصًا، وهو أكثر من ضعف عدد المصابين الذي كان 802 شخصًا يوم 2مايو، وأكد أن آثاره ستظهر في الأسابيع القادمة.


في غضون ذلك، بث تلفزيون النظام الليلة الماضية اجتماع روحاني مع مسؤولي وزارة الصحة في 3 مايو / أيار. وحاول روحاني بمهزلة خاصة للملالي تبرير التلاعب بالأرقام الحكومية وقال: «عدد من الأشخاص يصابون لا أحد يعلم، وهم أنفسهم لا يدركون ذلك، ولا مستشفى يعلم ذلك، لا مركز إحصائي يعلم ذلك، لذلك علينا أن نقبل أن عدد المصابين قد يكون أكثر في جميع دول العالم مما يرد في الإحصائيات.

وكذلك عدد الوفيات ... هل يجب أن نذكر سبب الوفاة الشخص الذي يعاني من مرض كامن، ذلك المرض أم كورونا كسبب لوفاته... يمكننا حساب السببين كلاهما كما حسبت الدول الطريقتين».


وقال وزير الصحة نمكي في الاجتماع نفسه: «كنا نتوقع جميعًا أن يتم احتواء الفيروس بحلول موسم الحر، في حين أن أعداد المصابين أخذت ترتفع في محافظاتنا الاستوائية، مثل خوزستان، وهرمزكان، و بوشهر».



وقال نجاديان، رئيس جامعة خوزستان للعلوم الطبية بهذا الصدد: «بسبب انخفاض التباعد الاجتماعي منذ 11 أبريل، شهدنا منحى متزايدا منذ بدايات العشر الثالث من آبريل. الزيادة الرئيسية للمصابين هي في مدن الأهواز وباوي ودزفول وشوشتر وكارون ... لدينا بشكل رئيسي مصابون في ضواحي المدن حيث يعانون من مشكلات اقتصادية ومعيشية» (قناةشبكة خبر، 5 مايو).


قال علوي من الجامعة نفسها: «في جميع مدن خوزستان، هناك تلوث بكورونا، خاصة في الأهواز والمدن المحيطة بها. جراء زيارة شخص أهوازي لرامشير، ازداد عدد حالات الفيروس بشكل كبير» (صحيفة رسالت، 6 مايو).


وفي طهران، قال زالي، رئيس لجنة مكافحة كورونا في العاصمة، اليوم: «لم يحدث أي تغيير في الوضع وتعتبر طهران مدينة مصابة والعديد من الأماكن مصابة بفيروس كوفيد- 19» (وكالة أنباء إيرنا، 6 مايو).


وفي مازندران، قال موسوي، رئيس جامعة العلوم الطبية: «لا توجد أي مدينة من مدن مازندران في وضع أبيض (منخفض الخطورة)» (وكالة أنباء قوات الحرس ، 5 مايو).


وفي شاهرود، قال رئيس جامعة العلوم الطبية إن مدينة ميامي، المدرجة على قائمة المدن البيضاء، «ليست بيضاء قط، وإنما لا تزال تعتبر منطقة حمراء» (وكالة مهر للأنباء، 6 مايو).


وفي زاهدان، قال نائب رئيس جامعة العلوم الطبية: «نظرًا لزيادة عدد المصابين في المحافظة في الأسبوعين الماضيين، يبدو أننا في الموجة الثانية من انتشار كوفيد – 19» (وكالة بورنا للأنباء، 5 مايو).


وكتبت صحيفة ”جهان صنعت“ اليوم: «يعتقد الخبراء والمتخصصون داخل وخارج الحكومة أن تفاؤل الرئيس بشأن الكيفية التي سيتصرف بها فيروس كورونا نوع من نسج الخيال ... كانت نتيجة هذا التستر، أن يعتبر المواطنون بؤر المرض، مناطق بيضاء ومنخفضة الخطر ولم يأخذوا المرض على محمل الجد».

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

6 مايو (أيار) 2020