728 x 90

إيران..اعتراف مؤلم .. 74٪ من سكان سيستان وبلوجستان تحت خط الفقر للأمن الغذائي

  • 4/25/2020
74٪ من سكان سيستان وبلوجستان تحت خط الفقر للأمن الغذائي
74٪ من سكان سيستان وبلوجستان تحت خط الفقر للأمن الغذائي

في اعتراف مؤلم، أكد العضو السابق في مجلس شورى النظام بأن 74 في المائة من المواطنين في محافظة سيستان وبلوجستان في جنوب شرق إيران يعيشون تحت خط فقر الأمن الغذائي.

كما اعترف بأن المواطنين اضطروا للعمل لأن النظام لم يقدم أي دعم اقتصادي لهم في الحرب ضد كورونا، ونتيجة لذلك، تصاعد تفشي كورونا في المحافظة.
نشرت صحيفة ”ستاره صبح“مقابلة مع عليم يارمحمدي، عضو سابق لمجلس شورى النظام عن زاهدان في مقابلة مع وكالة أنباء ايلنا.

اعترف هذا العضو السابق للمجلس بأن المواطنين اضطروا للعمل لكسب لقمة عيش لهم في ظروف كورونا، وقد أدى ذلك إلى زيادة انتشار كورونا في هذه المحافظة.


وقال: مع الأخذ في الاعتبار أن حوالي 74٪ من سكان محافظة سيستان وبلوجستان يعيشون تحت خط الفقر للأمن الغذائي وليس لديهم عمل مستقر، وهم غالبًا ما يعملون بشكل يومي ويتقاضون أجورهم بشكل يومي.

وبسبب هذه الحاجة فلم يتوقفوا عن العمل رغم تفشي كورونا. لكن بعد أن سمحت الحكومة ببدء العمل، زاد عدد المصابين، الأمر الذي أثار قلق مسؤولي جامعة العلوم الطبية.

وتابع: لو كانت الحكومة تتخذ إجراءات لدعم المواطنين الذين ليس لديهم وظيفة دائمة في سيستان وبلوجستان، لما شهدنا اليوم مواطنين يعانون من كورونا. لا يبدو أن الحكومة قد نجحت في دعم الأقسام المتضررة في هذه المحافظة، حيث أن 70 في المائة من سكان المنطقة لا يستطيعون الوصول إلى شبكة الاتصالات.

سبق وأن في اعتراف صادم، قال عضو في مجلس شورى الملالي صراحةً إن أكثر من 10 ملايين أسرة في إيران في حاجة ماسة للقمة العيش. وإذا اعتبرنا أن قوام كل أسرة مكون من 4 أشخاص، فإن اعتراف عضو المجلس يعني أن أكثر من 40 مليون إيراني، أي نصف الشعب الإيراني في حاجة ماسة لتناول وجبة العشاء.

هذا وتحول مجلس شورى الملالي يوم الأربعاء الموافق 15 أبريل 2020، إلى مشهد للتعبير عن مخاوف نظام الملالي من أوضاع البلاد، فضلاً عن الاعتراف بتفشي السرقة والفساد في نظام ولاية الفقيه .

ذات صلة:

رواية أخرى من ما وراء الفقر في سيستان وبلوشستان

الفقر في إيران .. 127 ألف طفل لم يتمكن من الدراسة ونقص 13 ألف معلم في سيستان وبلوشستان

إيران.. تقرير عن الظروف الكارثية لأهالي محافظة سيستان وبلوشستان