728 x 90

منع الأطباء من إصدار وصفة الأدوية المضادة لكورونا في إيران!

  • 4/6/2020
دواء ياباني مضاد لكورونا
دواء ياباني مضاد لكورونا

يوم الأحد الموافق 5 أبريل 2020، كتبت صحيفة ”ستاره صبح“: كان الدكتور سوراني، الطبيب الشجاع في أصفهان الذي كشف عن وصول فيروس كورونا إلى البلاد ومدينة أصفهان في يناير. وقد تم تهديده بالفصل باتهام تشويش الرأي العام بعد الإعلان عن دخول فيروس كورونا إلى أصفهان.

تصف الصحيفة التناقض الحالي كما يلي: يتعامل رئيس الجمهورية الآن مع فيروس كورنا بطريقة ما، فيما يعامل وزير الصحة بشكل مختلف، ويدلي نائب الوزير دلوه في التعامل مع كورونا. في مثل هذه الحالات، لا يتم اتخاذ القرار الصحيح الذي يؤدي إلى نتيجة إيجابية.

تشير الصحيفة إلى جوهر القضية، وهو تخصيص النظام الدواء المضاد لكورونا لعناصره، وكتبت: السؤال هو، لماذا تعافى بعض المسؤولين الذين أصيبوا بفيروس كورونا حتى الآن؟ هل يشير هذا إلى أن هناك علاجًا للفيروس؟

وفي هذا الصدد، يقول الدكتور هاشميان، وهو طبيب في مستشفى مسيح دانشوري: "هناك دواء تم استخدامه في دول مثل الصين واليابان وكوريا الجنوبية وحققت نتيجة إيجابية، ولكن تم منعه من وصفه في إيران ".
تسأل الصحيفة: عندما تتعافى السلطات، لماذا لا يتعافى الآخرون كذلك؟ إنه يثير في البال نوعًا من التمييز يمكن أن يكون له عواقب.

وتواصل ”ستاره صبح“: "السؤال هو لماذا لم تؤخذ ادعاء الدكتور هاشميان بشأن دواء يدعي أنه يساعد في علاج مرض كورونا على محمل الجد، وتم جمع أدويته ومصادرتها، ولماذا لم يتم الاهتمام بتحذير وزير الصحة السابق من دخول فيروس كورونا لإيران؟

الأدوية التي أرادها الدكتور هاشميان تم استيرادها من الخارج، لكن تم منع توزيعها ؛ لكن للأسف يتم شراء هذه الأدوية وبيعها في السوق السوداء.

وفي إشارة إلى تستر النظام، كتبت الصحيفة: "لو تم قبول رأي أمثال الدكتور سوراني كخبير في أصفهان منذ اليوم الأول ولم يوجه إليه اتهام وكنا نتعامل مع المشكلة بطريقة علمية وتم إعطاء الأدوية للمرضى على قدم المساواة.

لما كان الحال على ما هو عليه اليوم. تعافى معظم المسؤولين وأعضاء البرلمان الذين أصيبوا بكورونا، لذلك يجب أن يتم أي علاج يوصف للسلطات، يتم وصفه للشعب أيضا، لأن الناس هم عباد الله ولا يختلفون عن المسؤولين.

مزيد من المعلومات:

عضو مجلس شورى النظام: يقول البعض إن كورونا بدأت في إيران في يناير

إيران..صرخة روحاني المدوية وحالات نفي متتالية بشأن وباء كورونا