728 x 90

إيران..صرخة روحاني المدوية وحالات نفي متتالية بشأن وباء كورونا

  • 4/3/2020
المجرم روحاني
المجرم روحاني

حالات نفي متتالية من قبل النظام في التلفزيون الحكومي بتاريخ الأول من أبريل خوفًا من الكشف عن تكتم الملالي الإجرامي بواسطة مجاهدي خلق واندلاع مشاعر الغضب لدى المواطنين الإيرانيين وانتفاضتهم ضد وباء ولاية الفقيه .

قال روحاني: في الأقمار الصناعية وفي الفضاء المجازي يقومون بأعمال دعائية بأن الحكومة الإيرانية غيركفوءة أو النظام الإيراني غيرلائق إنهم لا يجرؤون على الخروج من موقعهم الإعلامي الخاص بهم ويخافون ويواصلون الكذب.

أيضًا وكالة أنباء ”إيسنا“ الحكومية قالت: يوم 31 مارس 2020، بثت قنوات التلغراف التابعة لمجاهدي خلق مقطع فيديو بشأن إشاعات عن مقابر جماعية لدفن ضحايا جراء تفشي فيروس كورونا بمدينة لنكرود...، ثم اتضح أنه شائعة كاذبة.

قنوات التلغراف التابعة لـ مجاهدي خلق ... تدعي أن النشطاء في الفضاء المجازي تعرضوا للتهديد من قبل اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا، واتضح أنه ادعاء كاذب.

قنوات التلغراف التابعة لـ مجاهدي خلق ... نشرت إشاعات عن معارضة (خامنئي) لطلب (روحاني) لأخذ الأصول من صندوق التنمية الوطنية لمكافحة كورونا ، وزعمت (أن خامنئي) رفض الطلب لأنه خصص تلك الأرصدة لجبهة المقاومة.... ثم اتضح أنه إشاعة كاذبة ولا رد على طلب الرئيس حتى الآن! (وكالة أنباء ”إيسنا“ الحكومية -1 أبريل 2020).

من الجدير بالذكر أن انتشار سريع لفيروس کورونا وحصده المستمر للأرواح في البلاد من جهة، وسياسة الحکومة الإیرانیة وأدواتها وخططها في التعامل مع الفیروس من جهة أخرى، هي المحاور التي تكشف عن ماهیة هذه الحکومة وأولوياتها والتي تزداد وضوحاً مع مرور الیوم.

على سبيل المثال، بعد حوالي 40 یومًا من الإعلان الرسمي عن انتشار وباء کورونا في إيران ، کشف حسن روحاني عن ماهیة النظام وأولویته من خلال الاعتراف القسري الذي أدلی به في 28 مارس 2020، عندما تحدّث عن "أمن النظام وحمایته" مستبدلاً هذه العبارة بعبارة أخری هي "أمن المجتمع". الأمر الذي یفسّر سبب سرعة تفشّي الوباء وارتفاع حصیلة وفیاته في إیران.

إيران.. في اجتماع لجنة مكافحة كورونا..خوف مسؤولي النظام من خطر الانتفاضة

اعتراف على مضض لروحاني بعد شهرين من التستر والإنكار