728 x 90

مسؤول السياسة الخارجية فی الاتحاد الأوروبي يدين انتهاكات حقوق الإنسان في إيران

جوزيف بوريل
جوزيف بوريل

أدان جوزيف بوريل، مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، إعدام نويد أفكاري، مستشهدا بانتهاكات حقوق الإنسان في إيران، وانتقد نظام الملالي لاحتجازه سجناء سياسيين في أزمة كورونا واحتجاز مزدوجي الجنسية.


أشار بوريل يوم الأربعاء 7 اكتوبر في البرلمان الأوروبي إلى أحداث "مثيرة للقلق البالغ" حصلت توا في مجال حقوق الإنسان في إيران وقال: ندين صراحة اعدام المصارع الايراني نويد افكاري وندعو السلطات الايرانية الى إجراء تحقيق في أنباء التعذيب أثناء اعتقاله".



وأضاف "نؤكد لجميع شركائنا وليس فقط إيران أن مثل هذه الاعمال يجب الرد عليها".



وقال جوزيف بوريل، الذي دعا إلى فتح تحقيق في تقارير التعذيب على نويد أفكاري: "يجب محاكمة كل المتورطين في هذه القضية".



وفي وقت سابق، استدعت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، في خطوة منسقة، سفراء طهران لدى بلدانهم وحذرتهم في هذا الصدد.


وتأتي تصريحات بوريل بعد يوم من إدانة ميشيل باشليه، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، ودعا إلى إطلاق سراح السجناء السياسيين.