728 x 90

عضو مجلس شورى الملالي يعترف بالنمو الجنوني لأسعار السلع في إيران

 مجلس شورى الملالي
مجلس شورى الملالي

يوم الأحد 20 سبتمبر اعترف ”كمال عليبور خنكداري“، عضو مجلس شورى الملالي عن مدينة قائم شهر، خلال جلسة المجلس، بشأن أزمات نظام الملالي بأن «تراكم المشاكل الاقتصادية والمعيشية المزمنة، وأوجه القصور الثقافية والعلل الاجتماعية، وكلها نابعة من أوجه القصور الإدارية والتنفيذية في الحكومة والقصور الرقابية السابقة للمجلس، قد وضعت الكثير من المشاكل على عاتق المجلس الحادي عشر.

في إشارة إلى الوعود الجوفاء للمجرم روحاني، قال عضو مجلس النظام: «8 سنوات من النمو الاقتصادي كانت صفرية وسلبية. الحكومة التي تدعي حل المشاكل في 100 يوم سقطت في ما يجب أن أفعله اليوم»!

وفي إشارة إلى الأزمة الاقتصادية التي تعاني الملالي منها، قال إن «دخل البلاد انخفض من عام 2011 إلى 2019 إلى أربعة وثلاثين بالمائة ... القوة الشرائية للأسر الإيرانية تراجعت بمقدار الثلث بالمقارنة بالعام الماضي، مما يشير إلى الأداء غير الصحيح للمسؤولين التنفيذيين في البلاد.

من المؤسف أن السلع الموجودة في السوق تزيد أسعارها بين عشية وضحاها، على سبيل المثال، تزداد الأسمدة الزراعية من 70 ألف تومان إلى 600 ألف تومان.

تزداد المدخلات الزراعية من الذرة وفول الصويا وما إلى ذلك 10 مرات بين عشية وضحاها، وتزيد مدخلات البناء أكثر من 10 إلى 20 مرة، وارتفعت أسعار مواد البروتين مثل صواريخ المركبات الفضائية، ولا يوجد شيء في مكانه.

الناس يسألوننا، يا أعضاء مجلس شورى الملالي يا أصحاب الوزارات ومسؤولون حكوميون، هل تعلمون أنني، كمزارع، أكسب مليون ونصف تومان لكل هكتار من القمح، لكن عليّ أن أدفع مليون ونصف تومان مقابل الأسمدة؟

ذات صلة: