728 x 90

سنتكوم: النظام الإيراني هو أكبر تهديد لاستقرار وأمن المنطقة

الجنرال ماكنزي
الجنرال ماكنزي

قال الجنرال ماكنزي، قائد سنتكوم، في مؤتمر عبر الفيديو مع معهد الشرق الأوسط في واشنطن يوم الأربعاء، 9 يونيو 2020، إن "إيران هي أكبر تهديد لاستقرار وأمن المنطقة".

وأضاف: "النظام الإيراني هو أكبر تهديد لاستقرار وأمن المنطقة. إنهم يمولون الإرهاب والمنظمات الإرهابية. إنهم يجهزون نظام الأسد الإجرامي. يوفرون أسلحة متطورة للحوثيين في اليمن؛ إنهم يديرون الهجوم على الناقلات الدولية في مضيق هرمز، ويتصرفون ضد السعودية والقوات الأمريكية في العراق.
يعمل النظام الإيراني بنشاط على توسيع حالة عدم الاستقرار في المنطقة، ويهدف إلى تقويض الأمن في جميع أنحاء المنطقة، وكلها ستتماشى في النهاية مع أهدافها السلطوية.

على مر السنين، استحوذ النظام الإيراني على الكثير من الثروة الوطنية للبلاد، والتي كان يجب إنفاقها من أجل رفاهية ذلك البلد، وأنفقها مرارًا على عدم الاستقرار والعنف بالوكالة ولجأ إلى العنف من أجل أن يجعل الأنظمة الأخرى في المنطقة تتماشى مع أهدافه...
وتابع: "أعتقد أن النهج الكامل الذي تقوده وزارة الخارجية لحكومتنا [في المنطقة] هو إيران، وكما تعلمون، يطلق عليها أقصى ضغط".

تغييرات في حسابات النظام الإيراني بعد مقتل قاسم سليماني
وقال بشأن الظروف الراهنة: "منذ أن هاجمنا قاسم سليماني، أعتقد أن الإيرانيين غيروا حساباتهم منذ ذلك الحين، لأنهم لم يعتقدوا أننا سنفعل ذلك حقا. لسنوات، حاولوا إيجاد خط أحمر، وفي النهاية وجدوا الخطر الأحمر، وأعتقد أن الولايات المتحدة ردت بالقوة. ونتيجة لذلك، أجبروا على إعادة النظر في حساباتهم.

تدخلات النظام الإيراني في العراق
وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية بشأن دور النظام الإيراني في العراق: "العراق هو ساحة المعركة الرئيسية ضد الولايات المتحدة والتحالف، وأن أحد الأهداف الرئيسية للنظام الإيراني هو إخراج الولايات المتحدة من العراق".

وأضاف: "سنستمر في المضي قدمًا، وتحسين وجودنا في العراق، والوجود الأكثر فعالية الذي يمكن أن نحصل عليه هو أن القوات العراقية ستكون لديها القدرة على اتخاذ إجراءات مباشرة ضد داعش والقوات الأخرى.

كما يجب علينا أيضا أن نتخذ خطوات لحماية أنفسنا ضد وجود الإيرانيين في العراق، بما في ذلك ضد بعض الميليشيات الشيعية القادرة على مهاجمتنا، وكذلك هجمات النظام الإيراني نفسه."