728 x 90

ستروان ستيفنسون: لن تضعف الروح المعنوية للشباب المحتجين في إيران والعراق

  • 12/11/2019
انتفاضة العراق
انتفاضة العراق

نشرت صحيفة " يونايتد برس " الدولية مقالًا بقلم ستروان ستيفنسون حول انتفاضتي الشعبين العراقي والإيراني، درس فيها هاتين الانتفاضتين، يقول فيه:

تقع أحداث مرعبة في شوارع إيران . حيث قتل النظام الديني الفاشي، في غضون الأسبوعين الماضيين، أكثر من 1000 شخص معظمهم من الشباب المعترض، وأصاب أكثر من 4000 شخص، واعتقل 12000 شخص.

تسجيل 320 شهيدًا في محافظة كرمنشاه ونقل 100 شهيد إلى منطقة البسيج السابعة بطهران

ويحاول الملالي، استخدام القوة الغاشمة في قمع الانتفاضة الشاملة التي اجتاحت 187 مدينة كبيرة وصغيرة . ومع ذلك، نادراً ما تكشف وسائل الإعلام البريطانية والأوروبية عن هذه المأساة التي أحاطت بأمة بأكملها حتى الآن . فلماذا ؟

هل يمكن أن يكون السبب هو أن وسائل الإعلام في الاتحاد الأوروبي تخشى أن ترتكب خطأ؟ لقد بدأوا منذ سنوات عديدة في نشر قصص رئيس إيران، حسن روحاني التافهة بوصفه رئيس الجمهورية، ويبتسم للكاميرات وهو يتستر على الزعماء المتشددين المعممين.

والآن يرون أن روحاني قد سمح بالسياسة الوحشية المتمثلة في إطلاق النار حتى القتل بشكل بربري على يد البوليس السري لنظام الملالي وقوات حرس نظام الملالي. إنهم يلتوون في دهشة من الحرج. لأنهم يسمعون أن أوغاد قوات حرس نظام الملالي يبحثون في المستشفيات عن أي شخص مصاب بالرصاص للقبض عليه.

كما أشاروا إلى أن روحاني يتحمل مسؤولية إعدام أكثر من 4000 شخص، معظمهم من السجناء السياسيين ومن بينهم عدد كبير من النساء وحتى الأطفال، منذ أن تولى رئاسة الجمهورية في عام 2013 .

إن إيران في عهد رئاسة روحاني، أكبر دولة في العالم تشهد الإعدام التعسفي. حتى أنه عين علي رضا آوايي، وزيرًا للعدل . والجدير بالذكر أن علي رضا آوايي، مدرج في قائمة الغرب الإرهابية، وهو سيء السمعة بوصفه الجلاد الرئيسي في مذبحة إعدام السجناء السياسيين في عام 1988، حيث أعدم أكثر من 30000 شخص شنقًا من أنصار مجاهدي خلق الإيرانية، حركة المعارضة الإيرانية، في مجموعات تضم كل منها أكثر من 150 شخص يوميًا بأمر من خميني.

المصدر:

https://www.upi.com/Top_News/Voices/2019/12/05/Young-protesters-in-Iran-Iraq-will-not-be-cowed/6491575549579/

مختارات

احدث الأخبار والمقالات