728 x 90

السيد فرزين هاشمي، نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية:

تقديم التنازلات لدكتاتورية نظام الملالي يشجعهم على الاستمرار في سياسات الابتزاز وهجماتهم الإرهابية

فرزين هاشمي
فرزين هاشمي

تحدث السيد فرزين هاشمي، نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، في تصريح صحفي له حول حكم المحكمة البلجيكية على الدبلوماسي الإرهابي أسد الله أسدي في 4 فبراير 2021، قائلاً: لقد أتيحت لي الفرصة للحضور إلى المحكمة، أثناء المحاكمة في كل من نوفمبر وديسمبر. كما أتيحت لي الفرصة لقراءة الملف المكون من 15000 صفحة والذي تم إعداده بعد عامين ونصف من التحقيق من قبل القضاء والشرطة والسلطات البلجيكية.

وأضاف السيد هاشمي: اليوم هو يوم تاريخي، وشهدنا حكمًا تاريخيًا من قبل محكمة أنتويرب، لأن النظام الإيراني، على مدار العامين ونصف الماضيين، حاول جاهدًا واتخذ كل الإجراءات التي يمكن تخيلها لمنع هذه المحاكمة.

فأولاً، حاولوا اتخاذ إجراءات قانونية من خلال المطالبة بالحصانة لأسد الله أسدي. وتقدموا في ألمانيا باقتراح تسليم أسدي إلى بلجيكا.

ثم عندما وصلوا إلى بلجيكا طالبوا مرة أخرى بالحصانة الدبلوماسية. ووصلت القضية إلى المحكمة العليا في بلجيكا وتم رفضها. لكنهم لم يستسلموا أبدا.

وتابع السيد هاشمي حديثه قائلاً: بالتزامن مع ذلك كان هناك ضغط دبلوماسي على الحكومات الأوروبية. وعندما لم ينجح ذلك، هدد أسدي بنفسه فريق التحقيق بأنه في حالة إدانته ستكون هناك أنشطة إرهابية ضد مصالح بلجيكا.

وبالفعل، أشارت المحكمة اليوم إلى تصريح أسدي، على ما يبدو، وأن هذا جزء من الحكم الذي يقول إن أحد المتهمين قد ذهب إلى حد التهديد بالانتقام الإرهابي إذا تمت إدانته. وعندما لم ينجح ذلك، اتخذوا إجراءً آخر وهو أخذ الرهائن.

وهم بعض مزدوجي الجنسية الذين تم اعتقالهم في إيران. وفي الأيام القليلة الماضية عندما كانت ستبدأ المحاكمة، أعلنوا أن أحدهم سيعدم. لذلك، تم التخطيط لكل شيء لممارسة أقصى قدر من الضغط على السلطات البلجيكية والقضاء لمنع المحاكمة.

وأشار السيد هاشمي: جرت في أول أمس مناظرة برلمانية أقر فيها وزير العدل أن هناك دعوة من إيران لتبادل معتقلين، وهو ما رفضوه. واليوم، مرة أخرى، رداً على المراسل، اتخذ موقفاً قوياً قائلاً إن بلجيكا بلد تحكمه سيادة القانون وهذه قضية إرهابية وقد تمت إدانتهم، و لقد بعث هذا برسالة قوية للغاية إلى أولئك المنخرطين في مثل هذه الأنشطة. لكن كما قال علي رضا بالنيابة عن السيدة رجوي، إن ما قالته المحكمة اليوم هو تأكيد بأن ما نواجهه هو إرهاب دولة.

وأريد أن أؤكد، كما تعلمون جميعًا منذ سنوات عديدة، أنه كان هناك هذا المفهوم الخاطئ بأن الأنشطة الإرهابية للنظام الإيراني تنسب إلى العناصر المارقة، أو هذا الفصيل أو ذاك. لكن ما تم جمعه من جميع المعلومات والأدلة في هذا الملف يظهر بوضوح أن النظام بأكمله متورط.

وأضاف: بناءً على معلوماتنا الخاصة، فقد تم اتخاذ القرار في مجلس الأمن الأعلى برئاسة حسن روحاني ووافق عليه خامنئي، ومن ثم تم تكليف وزير الاستخبارات بتعاون وثيق مع وزير الخارجية بتنفيذ العملية.
وبالفعل، فقد أشار القاضي اليوم إلى كل هذه العناصر، لا سيما فيما يتعلق بدور وزير الاستخبارات أولاً، والذي قال إن أسدي هو ضابط كبير في وزارة الاستخبارات لكنه لم يكن يتصرف بالنيابة عنه، كل شيء كان يأتي من طهران.

ومرة أخرى، قال القاضي إن القنبلة صنعت في إيران، وتم اختبارها في إيران، وتم إحضارها من طهران إلى أوروبا بواسطة أسدي، ثم تم تسليمها إلى المنفذين الأخريين من أجل تفجير تجمع إيران الحرة في يونيو 2018. وشدد القاضي مرة أخرى على حقيقة أن هذا كان تجمعًا مزدحمًا للغاية، ولو نجحوا، لكانت الخسائر كبيرة جدًا.

ورفض ادعاءات بعض المتهمين بأنهم لا يعرفون بالضبط قوة القنبلة أو أنهم يعتقدون أن هذه لعبة نارية وهذا النوع من الحجج.

وقال إن هذا عمل إرهابي بقصد القتل الجماعي. وأعتقد أنه أكد ثلاث أو أربع مرات خلال هذا الملخص للحكم على وجود نية قتل جماعي لإلحاق أكبر قدر ممكن من الضحايا.

وأوضح السيد هاشمي: أشار التحقيق الذي أجرته أجهزة أمن الدولة البلجيكية، والتي خلصت أيضًا إلى أن هذا القرار أو التخطيط لهذا العمل الإرهابي تم في إيران وأن أسدي كان يتصرف نيابة عن دولة إيران، وليس مجرد مبادرة شخصية.

لذا، فقد عرض كل حجة قدمها كل من محامي أسدي والمحامين الآخرين. وفيما يتعلق بمحامي أسدي، الذي كان دفاعه الرئيسي هو الحصانة، كرر القاضي القرار الذي اتخذته بالفعل المحاكم في بلجيكا وألمانيا، وقال إن هذا هراء مطلق. يقوم القانون الدولي على أساس سيادة الدول.

واتفاقية فيينا لا توفر أي وسيلة للإرهابيين للمشاركة في هذه الأنواع من الأنشطة ثم المطالبة بالحصانة.

وتابع السيد هاشمي حديثه قائلاً: في الواقع، كانت هذه مشكلة تعود إلى شهري نوفمبر وديسمبر عندما أتيحت لي الفرصة للتحدث إلى المحكمة، وقلت للمحكمة إن ما يطلبونه ليس حصانة، إنهم يطالبون بالإفلات من العقاب حتى يتمكنوا من الاستمرار في هذه الأنشطة الإرهابية في أوروبا.

لذلك، كانت هذه حقيقة ثابتة على أنها إرهاب دولة. وهناك جزء آخر شدد عليه، وهو جزء من الحكم، هو حقيقة كيفية استخدام النظام الإيراني أو كيفية استخدام هؤلاء الأشخاص للامتياز الدبلوماسي كمسهل لعملياتهم.

وهذا يسلط الضوء مرة أخرى على حقيقة أنه عمل من داخل النظام، سواء كان من وزارة الاستخبارات أو وزارة الخارجية، فإن المطالب هي نفسها.

وشدد السيد هاشمي: أعتقد أن هذا تذكير جيد، خاصة للأوروبيين وكل من يريد الدخول في مفاوضات مع هذا النظام، بأن محاورهم، جواد ظريف، هو نفس الشخص الذي كان عضوًا في مجلس الأمن القومي الأعلى المسؤول عن قرار القيام بهذا النشاط الإرهابي، وبصفته وزيراً للخارجية، قدم التسهيلات الكاملة لسفاراته وامتيازاته الدبلوماسية حتى تتم العملية.

هذا هو محاور الأوروبيين والآخرين في المفاوضات.

وأضاف: هناك نقطة أخرى أشار إليها القاضي وهي الشبكة الإرهابية للنظام الإيراني. وقال إن الشبكة التي يديرها أسدي لا بد أن تكون أكثر اتساعًا لأن هناك آخرين كانوا على إيصالات الرواتب لدى أسدي، وهي رواتب من النظام الإيراني.

وأشار إلى بعض الإيصالات التي تم العثور عليها في السيارة وتمت مصادرتها من أسدي، حيث كان قد دفع رواتبها الشهرية لعملاء آخرين للنظام خلال تلك الأيام القليلة في الرحلة التي قام بها إلى ألمانيا ولوكسمبورغ وبلجيكا.

وخلص السيد هاشمي إلى استنتاج مفاده أن هذا موضوع مهم للغاية يخبرنا أننا لا نتحدث عن الإرهاب الذي حدث في الماضي ولكننا نتحدث عن عملية لا تزال مستمرة لأن تلك الشبكة الإرهابية، ذلك الجهاز الإرهابي، لا يزال موجودًا، لا يزال يعمل.

حسنًا، تم القبض على ثلاثة أو أربعة منهم وإدانتهم بالإرهاب، لذلك أعتقد أن المهمة العملية الرئيسية لجميع الحكومات هي أن تأخذ هذا الأمر على محمل الجد وأن تفعل كل ما هو ممكن لتدمير هذه الشبكة الإرهابية. وبالإضافة إلى أي إجراء عملي، فإن الأمر الأساسي والحيوي هو السياسة الصحيحة لتدمير هذه الشبكة.

واستذكر السيد هاشمي: في عام 1997، عندما حكمت محكمة برلين في ألمانيا وقالت إن كبار مسؤولي النظام الإيراني متورطون بطريقة أو بأخرى في هذا العمل، على الرغم من عدم وجود أي منهم في المحاكمة، ولكن لعدة سنوات اضطر النظام الإيراني إلى التراجع لأنه تم تحذيره من أنه إذا استمر في هجماته الإرهابية.

فستكون هناك بعض الردود الصارمة من الاتحاد الأوروبي، مؤكداً: من المهم الآن داخل الولايات المتحدة أو أوروبا أن تأخذ هذا الأمر على محمل الجد والتأكد من تبني السياسة الصحيحة لأن التجربة تقول عندما تقدم تنازلات للديكتاتوريين، ولا سيما نظام الملالي، فإنهم سيفعلون ذلك بجرأة أكبر وسوف يستمرون في هجماتهم الإرهابية، سواء في أوروبا أو إشعال الحرب في المنطقة أو حتى طموحهم لامتلاك أسلحة نووية.

وأضاف السيد هاشمي: أعتقد حقًا أن النظام القضائي في أوروبا، ولا سيما في بلجيكا، قد أكملوا مهمتهم نوعًا ما بإدانة واضحة للإرهابيين الأربعة ورسالة واضحة مفادها أن النظام الإيراني هو الذي يقف وراء هذا العمل الإرهابي.

وفي خاتمه حديثه أكد السيد فرزين هاشمي، نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: حان الوقت حقاً للحكومات الأوروبية، وكذلك الولايات المتحدة، لاتخاذ الموقف المناسب، واتخاذ الإجراءات المناسبة، لمواجهة السلوك الخبيث للنظام، سواء في مجال الإرهاب أو انتهاك حقوق الإنسان في إيران.
هذه كانت نقطة تحول والوقت قد حان لأن يدرك العالم أن هذا نظام مارق، إنه نظام لا يمكنه البقاء في السلطة إلا من خلال القمع في الداخل وتصدير الإرهاب والتشدد في الخارج، والاعتراف حقًا برغبة الشعب الإيراني في تغيير النظام من قبل الشعب الإيراني ومقاومته.

وهذا هو الحل الوحيد للسلام والاستقرار في تلك المنطقة لأنه ما دام هذا النظام في السلطة، بناءً على التجربة الماضية، فلن يتغير شيء. ومع ذلك، نأمل من خلال هذا الحكم أن تؤدي الحكومات دورها وأن تنحي جانباً السياسة الماضية التي استمرت 40 عامًا وتتبنى سياسة جديدة.