728 x 90

علي مطهري: محاولة تفجير في تجمع منظمة مجاهدي خلق عمل أسد الله أسدي أم وزارة المخابرات؟

محاكمة أسد الله أسدي
محاكمة أسد الله أسدي

أشارعلي مطهري، في مقابلة مع موقع ”خبرفوري“ الحكومي في 23 فبراير 2021، إلى محاكمة أسد الله أسدي، دبلوماسي إرهابي تابع للنظام، والحكم عليه بالسجن 20 عامًا من قبل محكمة بلجيكية في أنتويرب وقال: «لنفترض القصة الأخيرة للسيد أسد الله أسدي (السكرتير الثالث لسفارة جمهورية إيران الإسلامية في فيينا، النمسا. تم القبض عليه بتهمة التورط في عملية تفجير ضد تجمع لمجاهدي خلق في باريس).

والتي حدثت مؤخرًا. مثل هذا الشيء لا ينبغي متابعته؟ أعني، هل كان هذا صحيحًا حقًا؟ هل أراد أن يقوم بتفجير؟ هل كان من عمله الخاص أم كان من عمل وزارة مخابرات لنا؟ لا يتحدثون مع الناس إطلاقا .. سواء كان ذلك أم لا؟ يجب أن يشرحوا ؛ إذا كان الأمر كذلك، فهل يجب معاقبتهم، فهل هذه هي طريقتنا؟ هذا ليس طريقنا وإذا كان يجب تقديم ومعاقبة أولئك الذين فعلوا هذه الأشياء.

لكننا نرى أنهم لا يقولون شيئًا ويقولون إن محكمة بلجيكية حكمت عليه بالسجن 20 عامًا، وقد فعل ذلك دون جدوى. عليك أن تشرح وتقول إن مثل هذا الشيء لم يحدث بالفعل، وإذا حدث، فيجب معاقبة الجناة.

وبفعلهم ذلك فإنهم يشوهون صورة الثورة ويجب وقف هذه الأشياء».

سبق وأن كتبت وكالة "ميزان" للأنباء التابعة لجلادي السلطة القضائية في 12 فبراير 2021:

تعقيبًا على انتقاد بعض وسائل الإعلام لجهاز السياسة الخارجية بشأن الحكم الصادر على الدبلوماسي أسد الله أسدي المحسوب على نظام الملالي في المحكمة البلجيكية، أصدرت العلاقات العامة بوزارة الخارجية بيانًا أعلنت فيه أن الوزارة قدَّمت بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية الأدلة والمستندات المحكمة، ولا يجوز الحديث عنها مرة أخرى للحيلولة دون أن يكون لذلك تأثير سلبي على مسار قضية السيد أسدي، وقد تم بذل كل الجهود اللازمة لإسقاط التهم عن السيد أسد الله أسدي وإطلاق سراحه.

وعادة ما يجب أن يلجأ الإيرانيين إلى الانتقام، وهو أحد ركائز المجتمع الدولي والعرف. ويجب الانتقام على غرار ما فعل نظام الملالي في قضية ديون كوريا الجنوبية، حيث قام بمصادرة سفينة كوريا الجنوبية بحجة تلويث مياه الخليج والبيئة؛ ردًا على عدم سداد كوريا الجنوبية ديونها لـ إيران .