728 x 90

تجمع احتجاجي أمام مجلس شورى النظام بهتاف «ليطلق سراح السجناء السياسيين»

  • 11/10/2019

صباح يوم الأحد 10 نوفمبر، وبناء على دعوة مسبقة، نظمت مجموعة من المتقاعدين تجمعًا احتجاجيًا أمام مجلس الشورى للملالي رغم وجود كثيف لقوات الحرس والشرطة والأمنيين المرتدين الزي المدني. واعتقلت قوى الأمن 5 من المحتجين بينهم امرأة. وتم سحب الموبايلات وحاولت الشرطة منع التجمع لكن المتقاعدين قاوموا وواصلوا احتجاجهم.

وكان المتقاعدون ومعظمهم من النساء يرددون هتافات وسط تدفق قطعان الحرس ورجال الأمن:

  • ليطلق سراح السجين السياسي
  • ويل لكم على هذا الحد من الظلم
  • تجمع احتجاجي حقنا المؤكد
  • السجين السياسي يجب الإفراج عنه

وكان النظام الإيراني قد نشر مئات من القوات القمعية رجالا ونساء وحوالي 50 من راكبي الدراجات النارية وعددًا كبيرًا من رجال الأمن المرتدين الزي المدني أمام مجلس الشورى للملالي لمنع انتشار التجمع. كما جرى تحشيد القوى مذعورا أمام هيأة التخطيط والموازنة أيضًا.

النظام الإيراني المصاب بالحيرة والهلع جراء انتفاضات الشعبين العراقي واللبناني ضده وضد عملائه في هذين البلدين، قد صعد التمهيدات الأمنية والقمعية داخل إيران خوفًا من تشكيل أي تجمع احتجاجي. بحيث لا يتحمل حتى إقامة تجمع احتجاجي للمتقاعدين، ولكن رغم كل هذه الممارسات القمعية، فإن الشعب الإيراني الضائق ذرعًا من بطش النظام يواصل احتجاجاته. حيث شهدت إيران في شهر أكتوبر مالايقل عن 207 حركات احتجاجية حسب تقارير أفادها أنصار مجاهدي خلق داخل البلاد.

ولا يزال الداخل الإيراني يشتعل بالتظاهرات، التي تثبت كل لحظة وجود الحراك الشعبي الذي يريد التخلص من حكم نظام الملالي القابع على نفوس هذا الشعب، الذي يعيش بين سندان الفقر والعوز والمطحون بكافة الأشكال نتيجة الفساد المريع الذي يمارسه النظام الإيراني .

مستمرة رغم القمع

ورغم الممارسات القمعية التي يمارسها النظام الإيراني للحيلولة دون توسيع رقعة الاحتجاجات، لكنها تتواصل رغماً عنه شاملة جميع الشرائح المختلفة من الشعب، التي تعلن احتجاجاتها ضد نظام الملالي في مختلف المدن الإيرانية في اكتوبر2019 .

207 حركة احتجاجية

ورصدت معلومات أنصار مجاهدي خلق MEK داخل إيران مايقارب 207 حركة احتجاجية في 59 مدينة ومنطقة صناعية، في 24 محافظة، اندلعت خلال شهر أكتوبر الماضي 2019. ... (للمزيد).

مختارات

احدث الأخبار والمقالات