728 x 90

برايان هوك: مهم للغاية أن نلتقي بالمعارضين الإيرانيين المنفيين

  • 1/19/2020
برايان هوك
برايان هوك

بعد إلغاء تعليمات طاولة الاسترضاء بشأن حظر الحوار مع مجاهدي خلق، أكد ”برايان هوك“ في مؤتمر صحفي في معرض رده على سؤال بهذا الشأن قائلًا: من الضروري للغاية أن نلتقي مع المعارضين الإيرانيين المنفيين و نسمع ملاحظاتهم وحالات قلقهم ونقوم بإشراك استراتيجيتنا وسياسة خارجيتنا والدور الرادع في إضعاف النظام وإضعاف القوات العاملة لها بالوكالة وسنواصل تلك الأنشطة.

وأضاف برايان هوك: هناك مجموعة من الجماعات التي لديها مشاعر قوية وحماسية بشأن مستقبل إيران، لكن الشعب الإيراني هو الذي يحدد المستقبل. نحن لا نفضل مجموعة واحدة إلى أخرى. الشعب الإيراني هو الذي يحدد مستقبل إيران.

وتابع: لقد صنفت الولايات المتحدة عميد الحرس ” حسن شاهواربور“. لقد ارتكب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ضد المتظاهرين في ميناء ماهشهر.

وقد أشرف على مجزرة 148 من الإيرانيين العزل في ماهشهر في نوفمبر الماضي. وكان قائد للوحدات التي شاركت في القمع المميت أطراف ماهشهر. وهذه هي التصنيف الأول لمسؤول النظام الإيراني بناءً على صلاحيات وزارة الخارجية في القسم c7031.

وأشاربرايان هوك أيضًا: مايك بومبيو قال مرارًا وتكرارًا إنه يجب محاسبة النظام الإيراني بسبب الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وكيفية معاملته مع الشعب الإيراني. ونحن نواصل تنفيذ هذا الوعد اليوم.

وأردف أن منذ القمع الوحشي للانتفاضة في نوفمبرالماضي، قاطعت أمريكا قاضيين وثمانية من مسؤولي النظام بسبب دورهم في ممارسة الأعمال الهمجية ضد الشعب الإيراني.

خلال الأسبوع الماضي، انطلق كثير من الإيرانيين مرة أخرى إلى الشوارع للاحتجاج على حكومة فاسدة تكذب عليهم. وأيد الرئيس ترامب، بتغريداته باللغة الفارسية، شجاعة الشعب الإيراني وقال إنه يقف إلى جانبهم. ونحن ندعو جميع الدول إلى معاقبة النظام الإيراني بسبب انتهاكاته لحقوق الإنسان.

يذكر ان في برقية إلى الدبلوماسيين الأمريكيين، تراجعت وزارة الخارجية يوم الأحد 12 يناير عن مذكرة كانت قد أصدرتها 7 يناير أمرت بموجبها الموظفين بعدم مقابلة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

وتقول برقية الخارجية الأمريكية حسب ديلي بيست الأمريكي: يجب أن ترحب المشاركات بفرص الالتقاء والتعلم من أفراد الجالية الإيرانية في الشتات... بعد 40 عامًا من القمع والعنف على أيدي آيات الله ، لم يتضاءل اعتزاز الشعب الإيراني في تاريخه ولا عزمه على الاحتفال به في مواجهة انتهاكات الجمهورية الإسلامية.

ومضت البرقية قائلة:مصالح وأهداف جماعات المعارضة الإيرانية ليست كلها متوافقة مع أولويات السياسة الأمريكية.

وقالت البرقية: على الرغم من أن الأمر متروك للشعب الإيراني لتحديد المسار المستقبلي لأمته، فإن الولايات المتحدة ستواصل الوقوف إلى جانبها وتردد دعواتها للعدالة والمساءلة.

وأضاف ديلي بيست أن مذكرة 7 يناير بشأن مجاهدي خلق تم صياغتها من قبل أحد الموظفين القدامى الذي كان يعمل في الخارجية منذ عهد أوباما مما أثار الغضب في الكونغرس واحتجاجات.

وكان في مقدمة الاحتجاجات للشخصيات الأمريكية البارزة، تحذير رودي جولياني الذي انتشر في فوكس نيوز. وطلب جولياني من الخارجية أن تستيقظ وأن تعمل لدعم المعارضة الإيرانية مثل مجاهدي خلق بقوة في مواجهة نظام الملالي بدلا من قلقها بشأنها.

وأكد جولياني أنه جلب معه صورا ووثائق لافتة من سفرها إلى ألبانيا في الصيف الماضي.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات