728 x 90

الكونغرس الأمريكي يدعم انتفاضة إيران

اليوم الـ29 من الانتفاضة- احتجاجات في رشت شمال ايران

  • 12/13/2019
احتجاجات في رشت
احتجاجات في رشت

يتم تحديث هذا الخبر

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أسماء 32 شهيدًا آخر من انتفاضة الشعب الإيراني وبذلك يبلغ عدد الشهداء الذين تم الإعلان عن أسمائهم 432 شهيدًا. صور 169 من الشهداء تم نشرها.

عدد مدن الانتفاضة: 190مدينة

عدد الشهداء: 1000 شهيدًا

عدد المصابين: أكثر من 4000 شخص

عدد المعتقلين: أكثر 12000 شخص

تجمع احتجاجي أمام مبنى تلفزيون النظام الإيراني في رشت

في يوم الخميس الموافق 12 ديسمبر، احتشد مواطنونا في رشت، وفقًا لدعوة سابقة، أمام مبنى التلفزيون في رشت للاحتجاج على إهانة شبكة التلفزيون الثالثة التابعة للنظام الإيراني (في مسلسل تلفزيوني يدعى وارش) لأهالي جيلان.

بعد هذا التجمع، هاجم أزلام خامنئي المتظاهرين خوفًا من انتشار الاحتجاجات وانهالوا على العديد من المواطنين وضبطوا الهواتف المحمولة للمتظاهرين. كما حاولوا اعتقال عدد من المتظاهرين الذين فشلوا بسبب مقاومة الشعب.وفقا للأخبار، فإن الأجواء في مدينتي جيلان ومازندران متوترة.

تجمع احتجاجي لأصحاب الأراضي على غصب أراضيهم من قبل عضو في مجلس شورى النظام

وفقًا للأخبار الواردة، قام عدد من أصحاب الأراضي المعروفة بـ ”كوه سياه“ في رباط كريم بطهران يوم الخميس 12 ديسمبر بالاحتجاج أمام مكتب المدعو ”حسن نوروزي“ عضو في مجلس الشورى للنظام احتجاجًا على غصبه لأراضيهم.

وتظاهر هؤلاء على الاستيلاء غير الشرعي لأراضيهم من قبل هذا الرجل، تحت عنوان زرع آشجار للغابات.

الأراضي المغصوبة قرابة 700 هكتار مملوكة لـ5000 من أهالي المنطقة. هذه الأراضي غصبها حسن نوروزي بذريعة زرع أشجار للغابات.

الكونغرس الأمريكي يدعم انتفاضة إيران ويدين جرائم النظام

في تظاهرة قوية داعمة للشعب الإيراني، احتضنت قاعة جولد كوست بمبنى ريبورن بمجلس النواب الأمريكي، ندوة مميزة كانت بمثابة تظاهرة لمناقشة الانتفاضة التي تشهدها إیران منذ نوفمبر الماضي، وذلك برعایة منظمة‌ الجالیات الإيرانية في الولایات المتحدة.

وعقدت الندوة صباح الأربعاء ۱۱ ديسمبر۲۰۱۹، وحضر الندوة 11 من النواب من کلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي بینهم جون مولنار، والسيدة شيلا جاكسون، وسكوت بيري، وراؤول رويز، وديفيد شويكرت، وبول غوسر، وجون غرامندي، وتوم مک کلنتوک، وبرد شرمن، واستیو کوهن.

وشدد المتحدثون على دعمهم لانتفاضة الشعب الإيراني التي بدأت في 14 نوفمبر في 190مدینة في جميع أنحاء البلاد، ووصفوها بأنها انتفاضة من أجل الحرية والديمقراطية ووضع حد للاستبداد الديني.

المتحدث الرسمي باسم مجاهدي خلق يرد:

ردا على تصريحات علي شمخاني أمين المجلس الأعلى للأمن القومي التابع لنظام الملالی الذي قال: "إن أكثر من ۸۵٪ ممن قتلوا في الأحداث الأخيرة في المدن التابعة للعاصمة طهران لم يحضروا أيًا من مظاهرات الاحتجاج".

وادعی “ شمخاني“ في تصریحه بصورة غبیة بان هؤلاء "قُتلوا بأسلحة الحرب الباردة غير التنظيمية وبصورة مشبوهة".

قال شاهين قبادي، المتحدث الرسمي باسم مجاهدي خلق، إن تصريحات علي شمخاني الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي للنظام الإيراني واعترافه بقتل المتظاهرين، تؤکد الضغط الاجتماعي القوي على النظام والخوف الشديد لملالي طهران من انفجار غضب الشارع الذي يجبر النظام على تبني مثل هذه المواقف السخيفة.

وأكد قبادي: أن الجميع يعلم أن القوات القمعیة لنظام الملالي هي الجهة الوحیدة التي تحمل السلاح ضد المتظاهرين، وكانت مسلحة بمختلف الأسلحة، فيما تتوفر کمية هائلة من الأفلام ومقاطع الفیديو في وسائل التواصل الاجتماعي، التي تثبت هذه الجرائم، حيث توثق إطلاق النار المباشر من قبل العناصر التابعة لأجهزة القمع والمتنکرین منهم بالزي المدني علی المتظاهرین العزل.