728 x 90

إيران.. ضرب سفينة ”كنارك“ الحربية من قبل القوة البحرية يخلف عشرات القتلى والجرحى

سفينة ”كنارك“ الحربية
سفينة ”كنارك“ الحربية

أفادت وسائل الإعلام التابعة للنظام الإيراني أنه وخلال مناورة للقوة البحرية لنظام الملالي قصفت مدمرة ”جماران“ سفينة أخرى تابعة للقوة البحرية للنظام عن طريق الخطأ.

وأفادت صحافة النظام أن عددا من البحارة في سفينة كنارك قتلوا وجرحوا. وأعلنت العلاقات العامة للقوة البحرية لجيش النظام أن عصر يوم الأحد كانت أعداد من القطع البحرية تقوم بتمارين في مياه جاسك وجابهار وأثناء التمرين تعرضت سفينة الاسناد (كنارك) إلى حادث ما أدى إلى مقتل عدد من منتسبي القوة البحرية. عدد القتلى في الحادث 19 شخصًا وعدد الجرحى 15 شخصًا.

وحسب التقرير أن فرقاطة كنارك تم نقلها إلى الرصيف البحري لإجراء فحوصات هندسية.

من جانبها، أفادت وسائل إعلام حكومية أن حادثة النيران الصديقة وقعت أمس الأحد بالقرب من ميناء جاسك على بعد 1270 كيلومترا جنوب شرقي طهران في خليج عمان، وأن المدمرة (جماران) أصابت بارجة الدعم (كوناراك) بصاروخC-802.

تقرير لمراسل صحيفة ”جوان“ لقوات الحرس:

يبدو أن سفينة كنارك كان واجبها الظهور كهدف حتى تستهدفها مدمرة جماران بصاروخ كروز. ولكن مع الأسف وحين اطلاق الصاروخ لم تكن المسافة الكافية بينها وبين الهدف. ولذلك أصاب الصاروخ فرقاطة كنارك من الخلف.

وتعد هذه الحادثة تكرار للسيناريو الذي حدث يوم قصفت الطائرة الأوكرانية بصاروخين من نفس النوع في يناير الماضي، حين أعلنت النظام الإيراني في البداية أن الطائرة تعرضت لحادث، لتعود وتتراجع بعد أيام، بإعلان الحرس الثوري استهدافها عن طريق الخطأ لتودي بحياة 176 شخصاً، في الثامن من الشهر نفسه، إلا أنه زعم أن الصاروخ الذي أطلق باتجاهها انفجر قرب الطائرة، قائلاً «إن الطائرة حرفت مسارها للعودة»، وهو ما نفته لاحقاً أوكرانيا بالخرائط. وأتى موقف الحرس في حينه بعد أن أكد رئيس منظمة الطيران المدني الإيرانية، علي عابد زاده، أن الطائرة التي تحطّمت قرب طهران لم تصب بصاروخ، قائلاً قبل يوم واحد من إعلان الحرس مسؤوليته هناك أمر واحد، مؤكد هو أن هذه الطائرة لم تصب بصاروخ. Volume 0% ومنذ أن قتل قاسم سليماني يرى مراقبون أن تخبط النظام الإيراني بات واضحاً وينكشف عن هشاشة النظام الإيراني.

ذات صلة: