728 x 90

إيران.. النساء في”رضوان شهر“بمدينة تبريز يلقين عددًا من الملالي درساً قاسيًا

  • 10/31/2019
إيران.. النساء في”رضوان شهر“بمدينة تبريز يلقين عددًا من الملالي درساً قاسيًا
إيران.. النساء في”رضوان شهر“بمدينة تبريز يلقين عددًا من الملالي درساً قاسيًا

قامت النساء في حي ”سونغون“ بمنطقة رضوان شهر بمدينة تبريز يوم الأربعاء 30 أكتوبر بتلقين عدد من الملالي ومسؤولي منجم النحاس في المنطقة درسًا قاسيًا حينما جاء هؤلاء لوضع حجر الأساس لبناء مسجد في المنطقة.

وقالت النساء المحتجات إن مسؤولي منجم النحاس لم يدفعوا حقوق المواطنين منذ 30 عامًا فكيف يقومون بأموال سكان حي ”سونغون“ ببناء مسجد رغم بطالة الشباب وفقرهم؟

وأكدن: بينما عدد كبير من العوائل في هذه المنطقة ليس لهم دور للسكن فماذا يعني بناء مسجد باسم هؤلاء المستأجرين؟ز

يذكر أن حالة الكراهية والغضب لدى الشعب الإيراني كبيرة جدا بحيث أن المواطنين يلقنون الملالي وأزلام النظام بين حين وآخر دروسا قاسية رغم كل أعمال القمع الوحشي التي يمارسها النظام.

ذات صلة:

قتل الملا محمد خرسند إمام جمعة كازرون بمحافظة فارس الإيرانية صباح يوم الأربعاء 29 مايو بالمدينة.

وكتبت وكالة أنباء قوات الحرس (فارس): محمد خرسند تعرض لهجوم بالطعن بالسكين شنه رجل قبل ساعة أمام منزله وتوفي في المستشفى نتيجة عمق الجروح في البطن.

وأعلن مساعد قائد قوى الأمن الداخلي بمحافظة فارس: تم معرفة الضارب ورجال الأمن يسعون لالقاء القبض عليه.

يذكر أن مدينة كازرون كانت في العام الماضي مشهد انتفاضة شعبية واسعة ضد نظام الملالي مما أدى إلي مواجهات واسعة بين المواطنين وقوى الأمن للنظام أفضت إلي استشهاد عدد من المتظاهرين على يد قوات الأمن. وتقع مدينة كازرون على بعد 120 غرب مدينة شيراز مركز محافظة فارس.

وفي يوم الاثنين 9 سبتمبر قامت عدد من النساء في موكب عزاء في بندر غز، بتلقين امرأة بسيجية أرادت مضايقتهن تحت عنوان «الأمر بالمعروف» درسًا لن تنساه وذلك بمهاجمتها وتأديبها.

وعندما أرادت هذه المرأة البسيجية الفرار من الشارع، تعرضت للضرب من قبل أحد الشباب مرة أخرى.

وفي غروب يوم السبت 27يوليو 2019 أدّب عدد من الشبان الشجعان بمدينة قزوين أحدا من الوحوش التابع للبسيج يدعى «علي رضا جباري» الذي كان يزعج المواطنين ويضايقهم بحجة «الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر» وتم نقله إلى المستشفى المعروف بـ «رجايي» بمدينة قزوين بعد اصابته بجروح في اليد والوجه. وأكد العقيد «منصوري» قائد قوى الأمن الداخلي لمدينة ألبرز بهذا الشأن قائلًا: وفقًا للدراسات المنجزة، كان المضروب من القادة لقاعدة «محمديه» للبسيج والذي أصيب بجروح جراء المواجهات مع عدة اشخاص.