728 x 90

أميركا تتهم 5 أشخاص بالتآمر لانتهاك عقوبات النفط المفروضة على النظام الإيراني

  • 2/12/2020
وزارة العدل الامريكية
وزارة العدل الامريكية

اتهمت وزارة العدل الأميركية ، 5 أشخاص في نيويورك وتكساس، بالتآمر لانتهاك عقوبات النفط المفروضة على النظام الإيراني .

وقالت وزارة العدل الأميركية مساء الثلاثاء إنها وجهت اتهامات لخمسة أشخاص في تكساس ونيويورك فيما يتصل بمزاعم عن أنهم تآمروا لانتهاك عقوبات النفط المفروضة على النظام الإيراني بترتيب شراء النفط من إيران وبيعه لمصفاة في الصين.

كما أفادت الوزارة بأن الخمسة هم نيكولاس هوفان، من نيويورك، وتشن وانغ، وروبرت ثويتس، ونيكولاس جيمس فوكس، ودانييل راي من تكساس، ودانييل راي لي هو رئيس شركة ستاك رويالتيز التي تتخذ من تكساس مقراً لها، وتبيع حقوق الغاز والنفط إلى صناديق الاستثمار ومجموعات الأسهم الخاصة.

وأوضحت الوزارة أن المتهمين تآمروا منذ يوليو 2019 وحتى فبراير 2020 لترتيب عملية شراء نفط من إيران وبيعه إلى مصفاة صينية غير مسماة. ولفتت إلى أن دانييل عرض غسل الأموال من خلال إتاوات ستاك.

في المقابل، لم تعلق شركة ستاك التي يملكها لي حتى الآن على طلب بالتعقيب على بيان وزارة العدل الأميركية، بحسب رويترز.

يشار إلى أن الصين هي المستورد الرئيسي للنفط الإيراني بالرغم من العقوبات التي فرضها الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، على صادرات طهران من النفط عام 2018 بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

وأعلنت النيابة العامة في نيويورك يوم الخميس 30 يناير أن شخصا باسم «مهين مجتهد زاده» صدر حكم عليها بالحبس 443 يومًا وغرامة نقدية، بتهمة خرق العقوبات وتهريب قطع غيار لتوربينات غازية من الولايات المتحدة إلى إيران.

إنها مديرة شركة لتصدير قطع الغيار لمولدات.. المتهمة اعترفت في المحكمة بأنها كانت تتعاون مع شركات في كندا وألمانيا لخرق العقوبات الأمريكية على نظام الملالي.

ومن جانب آخر تم اتهام مواطن إيراني يعيش في كندا بتهريب 115 مليون دولار من خلال النظام المالي الأميركي في مخطط استفاد منه العديد من الأفراد والشركات الإيرانية، منتهكاً العقوبات الأميركية، وفقاً لقرار اتهام تم الكشف عنه، الجمعة.

وقال المدعون الفيدراليون في نيويورك إن بهرام كريمي، 53 عاماً، يواجه ثلاث تهم مرتبطة بالتآمر لارتكاب عمليات احتيال مصرفي، وتزوير مصرفي، والكذب على محققين اتحاديين وفقاً لـ"إن بي سي نيوز"NBC News الأميركية.

ووفقاً للوثائق، فقد شارك كريمي في مشروع للبنية التحتية، نظمته ومولته حكومتا إيران وفنزويلا، والذي تمحور حول إنشاء مشروع إسكان يتكون من 7000 وحدة في فنزويلا.