728 x 90

يونايتدبرس الدولية: إيران والعراق تشتعل فيهما النيران مع تشديد قبضة الملالي

  • 10/13/2019
إيران والعراق تشتعل فيهما النيران
إيران والعراق تشتعل فيهما النيران

بقلم ستروان ستيفنسون

نقلت وكالة يونايتدبرس الدولية في 11 أكتوبر مقالًا بقلم ستروان ستيفنسون يتناول قمع الشعبين الإيراني والعراقي على يد النظام الحاكم في إيران. وجاء في جانب من المقال:


11 أكتوبر (UPI) - مع تصاعد الاحتجاجات في الشوارع في إيران و العراق ، هناك هدف واحد فقط للمتظاهرين - نظام الملالي الفاشي في طهران.
في إيران، خرج الآلاف من المتظاهرين إلى الشوارع في لردغان وأراك وأصفهان وشوش ومدن أخرى، وهتفوا "ليسقط الديكتاتور" و "لا غزة ولا لبنان ، روحي فداء لإيران". في العراق المجاور، دعت الاحتجاجات الجماهيرية إلى الوقف الكامل للنظام الإيراني وعملائه من التدخل في الشؤون الداخلية العراقية.

في كلا البلدين، حاولت قوات الحرس للنظام الإيراني، والمخابرات الإيرانية، بلا رحمة سحق الانتفاضات الشعبية في إيران، استخدمت العنف، والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، في محاولة لتفريق المتظاهرين، مما أدى إلى مزيد من الغضب، و أدى في لردغان، إلى إحراق مكتب القائممقامية. وفي كل إيران، تم إحراق الملصقات العملاقة للزعيم الإيراني الفاسد خامنئي من قبل مجموعات من الشباب المتلهفين لإظهار كرههم العميق لنظام الملالي القمعي ومطالبتهم بالتغيير.

اتهم مسؤولو النظام وحدات المقاومة في حركة المعارضة الديمقراطية الرئيسية مجاهدي خلق الإيرانية MEK ، بتنظيم الاحتجاجات.

ووفقًا لوكالة الأنباء "مهر"، قال أحد قادة قوات الحرس للنظام الإيراني - علي محمد أكبري: "كان المنافقين [المصطلح المفترض للنظام عن مجاهدي خلق ] حاضرين في أعمال الشغب الأخيرة. لقد غطوا وجوههم وكانوا يوجهون الناس ".

أصبح خوف النظام المتزايد من مجاهدي خلق MEK وفزعهم من ثورة جديدة تطيح بهم، أكثر وضوحًا يومًا بعد يوم مع تصاعد نوباتهم الهستيرية ضد مجاهدي خلق PMOI . إن ظهور اللافتات والبوسترات والرسوم الجدارية في جميع أنحاء إيران لدعم مجاهدي خلق وزعيم المعارضة مريم رجوي يزيد من قلقهم المتزايد.

وفي الوقت نفسه في العراق، قام قناصة ومسلحون من ميليشيا الحشد الشعبي بقتل وإصابة العشرات من المحتجين. تم تمويل وإدارة "الحشد الشعبي" من قبل قوات الحرس للنظام الإيراني.
إنها تشكل جزءًا رئيسيًا من ما يسمى بوحدات التعبئة الشعبية داخل العراق. تم إنشاؤها من مجموعة متنوعة من الميليشيات الشيعية القاسية من قبل قوات الحرس وقائد قوة القدس الجنرال قاسم سليماني في أعقاب غزو داعش للعراق. يسيطر سليماني على الحشد الشعبي والميليشيات العراقية الأخرى من خلال كبار قادة الحرس للنظام الإيراني الذين تم تنصيبهم "كدبلوماسيين" في السفارة الإيرانية في بغداد.

حتى القنصليات الإيرانية في البصرة وكربلاء والنجف تدار من قبل ضباط الحرس الذين يمثلون دبلوماسيين...
المصدر: UPI

مختارات

احدث الأخبار والمقالات