728 x 90

وكالة أسوشيتد برس: هناك آلاف الوفيات من كورونا في إيران لم يتم احتسابها

كورونا في إيران
كورونا في إيران

في تقرير بعنوان "الأطباء والممرضون والممرضات الإيرانيون يعانون من عدم اهتمام النظام بفيروس كورونا"، أجرت وكالة أسوشيتد برس مقابلة مع أكثر من 30 متخصصًا طبيًا وكتبت «يقول الخبراء والمتخصصون الأطباء الإيرانيون إن النظام الإيراني هو المسؤول الرئيسي لتفشي فيروس كورونا وإخفاء حجم التفشي وليس العقوبات .


ويقول الأطباء إنهم عاجزون عن علاج المرض الفتاك. ونتيجة لذلك، تضرر الأطباء وطاقم التمريض في إيران بشدة من الفيروس. في أول 90 يومًا فقط من تفشي الفيروس، توفي موظف طبي واحد على الأقل وأصيب عشرات آخرين كل يوم.
تتوسع المقابر في إيران، وقد طلب مجلس مدينة طهران إضافة ما لا يقل عن 10000 قبر جديد وإضافتها إلى مقبرة بهشت ​​زهراء».


وأضافت الأسوشيتد برس: «إن بيانات الطاقم الطبي تقدم صورة أكثر اكتمالاً عن جذور النظام ومدى تفكك النظام مع انتشار الفيروس الفتاك بين السكان. في البداية، تعرض الطاقم الطبي بمعدات محدودة للغاية لهذا المرض. إن تصريحات وزارة الصحة حول سرقة الملايين من معدات الوقاية من الوكالة وشق طريقها إلى السوق السوداء جعلت الأمور أسوأ.

قبل الإعلان الرسمي عن تفشي كورونا، قال الأطباء إنهم رأوا علامات على أعراض تشبه الإصابة بفيروس كورونا وقدموا لوزارة الصحة مجموعة من التوصيات والإجراءات. على رأس القائمة كان الحجر الصحي والقيود المفروضة على السفر والرحلات إلى الصين. ولكن مضى أسبوعان آخران ولم يتم اتخاذ أي إجراء.».


قال عاملون طبيون إن الباسيج التابع لقوات الحرس وضع سيطرته بشدة على المستلزمات الصحية وتعامل مع الإحصاءات الطبية كأمر سري. لم تسجل شهادات الوفاة بفيروس كورونا كسبب للوفاة. لم يتم احتساب الآلاف من الوفيات بسبب كورونا وذكرت أسباب مثل "النوبة القلبية" أو "مشاكل في الجهاز التنفسي".


قالت ممرضة بصوت مكتوم: «كانت شهادات الوفاة تكتب قبل وفاتهم». «في شهادات الوفاة، كان الطبيب يكتب "نوبة قلبية" أو "مشكلة في الجهاز التنفسي" كسبب للوفاة» (اسوشيتد برس 12 مايو 2020)

هذا وبحسب صحيفة ”ستاره صبح“ 26 أبريل كتب الدكتور محمد رضا محبوب فر، عضو الجمعية العلمية الإيرانية للصحة البيئية وعضو اللجنة الوطنية للوقاية من كورونا ومكافحتها: «إذا أجرينا مقارنة بين إيران والدول الأخرى التي انتشر فيها الفيروس، فسوف نرى أن الحكومة الإيرانية لا تزال متخلفة عن العديد من البلدان بسبب عدم فرض الحجر الصحي والقيود الاجتماعية اللازمة.

ذات صلة: