728 x 90

وقفات قوية.. البرلمان الإيطالي ينظم ندوة لدعم انتفاضة إيران

  • 12/11/2019
ندوة في  البرلمان الإيطالي
ندوة في البرلمان الإيطالي

في إطار دعم انتفاضة الشعب الإيراني، احتضن البرلمان الإيطالي ندوة بمناسبة الیوم العالمي ‌لحقوق الإنسان وبرعایة اللجنة البرلمانیة الایطالیة للبرلمانیین من ‌أجل إیران حرة، حيث أقيمت الندوة يوم الثلاثاء 10 ديسمبر2019 في قاعة الصحافة للبرلمان الإيطالي تضامنًا مع انتفاضة الشعب الإيراني، واستعراض انتهاکات حقوق الإنسان من قبل نظام الملالی في إیران.

شخصيات بارزة

وحضر الندوة التي ترأسها آنتونیو تاسو، نائب في‌ البرلمان رئیس اللجنة البرلمانیة الایطالیة من أجل إیران حرة، والسفیر جولیو ترتزي‌ وزیر الخارجیة الایطالي سابقا، والسیناتور روبرتو رامبی عضو لجنة حقوق الإنسان في مجلس الشیوخ الایطالي آنتونیو استانغو رئیس اتحاد حقوق الإنسان الایطالي، والیزابتا زامباروتي‌ من جمعية "لا تمسوا قابیل" لحقوق الإنسان، والدکتور الدو فوربیتشه الکاتب الصحفی والناشط في‌ حقوق الإنسان.

رسالة شكر

من جانبها وجهت مريم رجوي رسالة إلى الندوة قائلة: أيها النواب المحترمون في البرلمان الإيطالي، أتوجه إليكم بالشكر لاهتمامكم ودعمكم لمقاومة الشعب الإيراني وانتفاضته لإسقاط الفاشية الدينية.

انتفاضة من أجل الحرية

وأشارت "رجوي" إلى أن انتفاضة الشعب الإيراني، التي بدأت في 15 نوفمبر الماضي، في 190 من المدن الصغيرة والكبيرة في آن واحد في جميع أنحاء البلاد، هي انتفاضة من أجل الحرية والديمقراطية، في وقت يعتدي فيه الملالي بشكل سافر على حق الشعب الإيراني في الحياة وأعدموا مائة وعشرين ألف معارض سياسي حتى الآن، موضحة أن نظام ولاية الفقيه سلب حق الشعب الإيراني في المشاركة في مصيره السياسي ومصير مجتمعه وبلده، بما يؤكد أن الانتخابات الحرّة لا تعدو مجرد خرافة.

وأضافت السیدة رجوي: لجأ شعبنا إلى ما هو منصوص عليه في مقدمة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان «بوصفه الحل الأخير، أي الانتفاضة ضد الاضطهاد والضغط، مطالبة الدول الأوروبية الكفّ عن استرضاء نظام الملالي .

رسالة مریم رجوي إلى ندوة في البرلمان الإيطالي لدعم انتفاضة الشعب الإيراني

معاقبة النظام

كما طالبت "رجوي" بوضع حدًا لأي تحفظ واعتبار في تعامله مع النظام والوقف الفوري للقتل والاعتقالات، وتفعيل عقوبات مجلس الأمن الدولي فورًا في حال رفض النظام لذلك، قائلة" إنني أدعو المجلسين في إيطاليا والحكومة الإيطالية والاتحاد الأوروبي وكل العالم إلى الاعتراف بمقاومة الشعب الإيراني، وانتفاضة الشعب لإسقاط النظام.

وشددت: "تحقيق إيران حرة وديمقراطية لا يعتبر فقط مطلب الشعب الإيراني وانما أمر ضروري للسلام والأمن في المنطقة والعالم أجمع".

لجنة العدل

وخلال الندوة، أكد وزير الخارجية الإيطالي السابق جوليو تيرزي، أنه في السنوات الأخيرة، قدمت لجنة العدل، بصفتها منظمة غير حكومية تحظى بدعم أكثر من 4000 من البرلمانيين ، الحقوق السياسية والإنسانية ومحام، أنشطتها في مجال حقوق الإنسان والأنشطة السياسية.

وأشار إلى أنه يوجد لهذه اللجنة لجنتان فرعان، الأول، هي لجنة دعم انتفاضة الشعب الإيراني ،والأخرى لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان والعدالة وهي اللجنة التي‌ أتولي رئاستها الفخریة.

النظام مجرم والبديل المقاومة

كما تذكر السيناتور روبرتو رامبي، عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشيوخ الإيطالي، زيارته إلى أشرف 3 قائلاً "في أشرف 3 قمت بزيارة متحف شهداء المقاومة، مؤكدا أن ما يفعله النظام الإيراني هو ضد شعوب المنطقة بدعم الإرهاب.

وقال "هناك بديل اليوم وقيادة تستطيع أن تحل محل هذا النظام بثقافته التعددية، وأنا سعيد للغاية لوجودي هنا اليوم وأفكر فيما إذا كنا نستطيع الحصول على رسالة عبر الحدود".

يجب دعم المقاومة

وأوضح الدكتور أنطونيو ستانغو، رئيس الاتحاد الإيطالي لحقوق الإنسان، أنه مع المقاومة الإيرانية منذ أكثر من 30 عامًا، وكانت هذه فرصة للتعرف على كل من المقاومة الإيرانية والنظام الإيراني، مؤكدا على إدانته لقمع المتظاهرين في إيران، وقال: "إنه يجب على حكومتنا ألا تتخلى عن القضية الإيرانية وتبني سياسة الاسترضاء".

"رجوي" القائد الأفضل

كما أشارت إليزابيث زامباروتي، عضو جمعية "لا تمسوا قابیل" لحقوق الإنسان، إلى أنه خلال فترة رئاسة ما يسمى برجال دين مدرة، تم إعدام 4000 شخص، من بينهم 97 امرأة على الأقل وكان بينهم أطفال، قائلة: "أمام مثل هذا النظام ، يمكن أن تكون الحركة السياسية بقيادة السيدة مريم رجوي هي البديل الأفضل، ويجب أن تعترف بها الحكومات الغربية.

يجب إيقاظ المجتمع الدولي

وشدد الكاتب والصحفي والناشط في مجال حقوق الإنسان في إيطاليا، ألدو فوربيشي، على دعمه المقاومة الإيرانية، الذي يدعمها لسنوات عديدة، قائلا: "أوجه خطابي‌ إلي اللجنة البرلمانیة لأصدقاء إيران حرة، وواجبها هو حث الرأی العام الایطالي والأجواء السیاسیة في ایطالیا، على مناصرة المقاومة والشعب الإيراني.

وأكد قائلا: "نحتاج إلى إيقاظ عقول المجتمع الدولي، لإبلاغهم حتى نتمكن من الحصول على النتائج التي نريدها،

رسالة ثرية

وفي نهاية الجلسة، أكد السيد أنطونيو تاسو، مقدّرًا للمتحدثين والمشاركين ، على أهمية رسالة الرئيسة مريم رجوي وثرائها، موضحا أنه سينقلها إلى وزير الخارجية ورئيس الوزراء بعد انتهاء الندوة.