728 x 90

واشنطن بوست: تغيير النظام في إيران هو الخيار الحقيقي الوحيد

انتفاضة الشعب الإيراني - صورة من الأرشيف
انتفاضة الشعب الإيراني - صورة من الأرشيف

في مقال بتاريخ 29 مايو، وصفت صحيفة واشنطن بوست تغيير النظام في إيران بأنه الخيار الحقيقي الوحيد وكتبت: «تغيير النظام في إيران هو أحد أكبر المحرمات في السياسة الخارجية الأمريكية، ومن يقترحه ستوجه إليه تهمة داعي الحرب والفوضى... فيما كان النظام الإيراني مسؤولاً بشكل مباشر عن مئات الآلاف من القتلى في سوريا. أثار تجاهل النظام الإيراني لحقوق ورفاهية الشعب بشكل دوري احتجاجات ضخمة في البلاد. أصبحت مطالب التنمية الطموحة للنظام تهديدا لجيرانه. ومع ذلك، يجادل بعض المساومين الأمريكيين بأنه لا يمكننا أن نتجرأ أبدًا على تغيير النظام في إيران.


وخلصت صحيفة واشنطن بوست إلى أنه ليس من الصعب رؤية حقيقة أن ... خامنئي، الملالي الحاكمين وقوات الحرس، ليس لديهم رغبة في إنشاء دولة طبيعية. عندما تقبلون هذه الحقيقة ... سيكون تغيير النظام هو الخيار الحقيقي الوحيد، بالطبع، إذا اعترفتم لأول مرة بأن الولايات المتحدة لها دور نشط في الشرق الأوسط.

ومن جانبه دعا مايكل ماكوفسكي، رئيس المعهد الوطني للأمن القومي، الرئيس الأمريكي إلى متابعة استراتيجية "انهيار النظام الإيراني" لمنع حرب شبه حتمية في الشرق الأوسط.
وصرح لموقع ”نشنال انترست“ يوم الخميس 14 مايو «الهدف هو زيادة الضغط على النظام لتصعيد الصراعات الداخلية للنظام».


كما دعا السناتور تيد كروز، النائب عن ولاية تكساس، يوم الخميس 14 مايو، الرئيس دونالد ترامب إلى إنهاء الاتفاق النووي مع النظام الإيراني إلى الأبد واستعادة عقوبات الأمم المتحدة ضد النظام.
وقال تيد كروز في إعادة نشر لمذكرة بريان هوك لصحيفة وول ستريت جورنال «النظام الإيراني يكذب منذ سنوات وقد أخفى برنامجه للأسلحة النووية، بما في ذلك من خلال صفقة أوباما النووية الكارثية مع النظام الإيراني».


دعا السناتور تيد كروز دونالد ترامب إلى إعادة جميع عقوبات الأمم المتحدة ضد النظام الإيراني. وأكد أنه يقدر خطوة الرئيس في هذا الاتجاه.

يذكر أن وزير الخارجية الأمريكي قد أكد يوم الخميس 14 مايو: الشعب الإيراني يعلم أن هدر الموارد والمال وازهاق أرواح الإيرانيين في سوريا خاصة في الوقت الذي يعاني فيه الاقتصاد الإيراني من هبوط سعر النفط وفيروس كورونا، ليس طريقة مناسبة لاستخدام الموارد المالية.

وأضاف: نعتقد أن ما عملنا من خلال الضغط الأقصى كان فاعلا في حرمان النظام الإيراني من الحصول على الموارد الضرورية لتوسيع الإرهاب في عموم العالم.

مؤكدًا: نأمل في أن يخرج النظام الإيراني من سوريا باتخاذ قرارات عقلانية وأن يوقف حملته الإرهابية التي كانت نتيجته تشريد 6 ملايين ومصرع عشرات الآلاف من الناس. كما نأمل أن يتخذ النظام الإيراني قرارات متفاوتة وأن يغادر سوريا في أسرع وقت.

وكان ممثل أمريكا الخاص في شؤون سوريا جيمز جفري يوم 12 مايو: العقوبات الأمريكية جعلت قوات النظام الإيراني في سوريا تحت الضغط. وأضاف: وباء فيروس كورونا وهبوط أسعار النفط والعقوبات الصارمة من قبل أمريكا قد جعل اقتصاد إيران مشلولا.

هذا واستخدم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأربعاء 6 مايو حق (الفيتو) لإحباط تشريع أقره الكونغرس بمجلسيه النواب والشيوخ للحد من قدرة الرئيس على شن حرب على النظام الإيراني . ووصف قرار SG-68 بأنه يقوم على سوء فهم للحقائق والقانون.

ذات صلة: