728 x 90

نظرة عامة علی انتفاضة الشعب الإیراني ضد نظام الملالي في نوفمبر 2019 (5)

نظرة عامة علی انتفاضة الشعب الإیراني ضد نظام الملالي في نوفمبر 2019 (5)
نظرة عامة علی انتفاضة الشعب الإیراني ضد نظام الملالي في نوفمبر 2019 (5)

تطرقنا في الأعداد السابقة، للاحتجاجات التي اجتاحت جميع أرجاء البلاد وأحداث الانتفاضة بعد الإعلان عن مضاعفة أسعار البنزين بمقدار ثلاث مرات. وامتدت الاحتجاجات إلى أكثر من 200 مدينة في غضون 48 ساعة.

كما تمت الإشارة إلى خصائص الانتفاضة، والآن نود أن نلقي نظرة على المواقف الدولية والجدول الزمني للانتفاضة في المدن المنتفضة حتى 19 نوفمبر 2019.

المواقف الدولية تجاه انتفاضة الشعب الإيراني

كتب وزير الخارجية السويدي في 18 نوفمبر: " أشعر بالفزع من عدد القتلى الإيرانيين، وليس هناك شيء من شأنه أن يبرر هذه الهمجية".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية في تغريدته يوم السبت، 17 نوفمبر 2019: " عندما يحتج الإيرانيون على أحدث أشكال الاضطهاد التي يمارسها نظام الملالي الفاسد الحاكم في البلاد ضد أبناء الوطن، فإن أمريكا سوف تقف بجانب هذا الشعب الذي يعاني الأمرين منذ فترة طويلة تحت وطأة هذا الحكم الفاشي". ونحن ندين محاولات قطع الإنترنت. دعوا الإيرانيين يقولون كلمتهم.

وأعلن البيت الأبيض في 18 نوفبمر 2019 عن دعمه لمظاهرات الشعب الإيراني. حيث جاء في بيان المتحدث باسم البيت الأبيض أن أمريكا تدين استخدام القوة المميتة والقيام بشكل صارم بتقييد وإدارة ومراقبة جميع الاتصالات على المحتجين.

دعم السيناتور توم كوتون، العضو البارز في مجلس الشيوخ الأمريكي للانتفاضة

وأيد السيناتور توم كوتون العضو البارز في مجلس الشيوخ الأمريكي، الانتفاضة الإيرانية، قائلًا: "لقد سئم الإيرانيون من تجاهل نظام الملالي لاحتياجاتهم الأساسية، على الرغم من أنه يدفع مبالغ ضخمة للإرهابيين في جميع أنحاء الشرق الأوسط. ويجب أن نقف إلى جانب المتظاهرين الشجعان الذين يطالبون بمحاسبة الملالي ".

تغريدة جو بايدن بشأن احتجاجات الشعب الإيراني

قال جو بايدن في تغريدته : "نحن نعرب عن تعاطفنا مع عائلات المحتجين الإيرانيين الذين قتلوا الأسبوع الماضي. فالإيرانيين لهم الحق في الاحتجاج مثل أي شعب في العالم دون التعرض لهجوم وحشي من قبل حكومتهم."

موقع بوليتيكو الإلكتروني- نظام الملالي في اختبار البقاء

فيما يتعلق باحتجاجات إيران، كتب موقع بوليتيكو الإلكتروني في 18 نوفمبر 2019:

" يواجه قادة نظام الملالي أكبر اختبار لبقائهم. ففي موجة من الاضطرابات أخلت بميزان قوى نظام الملالي، قام المتظاهرون خلال الأيام القليلة الماضية بإضرام النيران في السيارات والبنوك ومحطات البنزين ومراكز الشرطة.

وأسفرت الاحتجاجات عن قتل عدد كبير من المتظاهرين. والخطر الذي يتهدد قادة نظام الملالي هو أن الاضطرابات الأخيرة شملت نسيجًا ضخمًا من المجموعات الاجتماعية والإقليمية والعرقية.

وكالعادة وصف خامنئي الاضطرابات بأنها مؤامرة حاكها الأعداء ووصف المتظاهرون بالمتمردين".

الحائزون على جائزة نوبل يدعمون المظاهرات الإيرانية

في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرز، أعرب ستة أشخاص من الحائزين على جائزة نوبل عن دعمهم لمظاهرات الإيرانيين، وأدانوا قمع حكومة الملالي لمظاهرات الشعب الإيراني واحتجاجاته. كما طالبوا بإرسال هيئة لتقصي الحقائق إلى إيران للبحث والتحقيق في أوضاع القتلى والجرحى والمعتقلين.

رد فعل منظمة العفو الدولية على المذبحة التي ارتكبها خامنئي في 16 نوفمبر 2019

وأعلنت منظمة العفو الدولية في 25 نوفمبر 2019: " أن التقارير الواردة تفيد أن السلطات الإيرانية كانت تخطف الجثث من المشارح للتستر على الأبعاد الحقيقة للقمع الذي ارتكبته الحكومة، وما حدث لأمر صادم حقًا". (تغريدة في 25 نوفمبر 2019).

وقالت منظمة العفو الدولية في تقريرها الرابع: " إن عدد قتلى الاحتجاجات الإيرانية ارتفع إلى 208 شخصًا. ومن المرجح أن يكون عدد القتلى أكبر من هذا الرقم. (موقع منظمة العفو الدولية على تويتر، 2 ديسمبر 2019).

وذكرت قناة فرانس 24 المتلفزة، في 16 ديسمبر 2019، نقلًا عن تقرير منظمة العفو الدولية الخامس: " إن السلطات الإيرانية ارتكبت مذبحة قتلت فيها 304 شخصًا من المحتجين، في غضون 3 أيام. وذكرت منظمة حقوق الإنسان المشار إليها أنها تلقت شهادات مأساوية تفيد بأن السلطات الإيرانية نصبت مذبحة للمتظاهرين "(16 ديسمبر 2019).

ردود الفعل المروعة لعاصفة الانتفاضة

في رد فعل مروع عن غضب الشعب الإيراني، قال الملا ذوالنوري، رئيس لجنة الأمن في مجلس شورى الملالي: "حدثت اشتباكات في يوم الأحد 17 نوفمبر 2019 فقط في 147 منطقة في طهران, وحدثت اشتباكات في 800 منطقة على مستوى البلاد خلال يوم واحد. والجدير بالذكر أن المحتجين مدربون، وهلم جرا. (القناة الخامسة في تلفزة نظام الملالي، 24 نوفمبر 2019).

وتعليقًا على الذكرى السنوية للانتفاضة، كتبت الزمرة المغيرة في صحيفة "رسالت" 27 أكتوبر 2020 : " حضر في كثير من معاقل الانتفاضة والاحتجاج أشخاص ذوي الأوسمة وكوادر جماعية. ووصل حجم الدمار في المدن الصغيرة وضواحي المدن الكبرى إلى مستوى غير مسبوق خلال العقود الثلاث الماضية".

يرجى قراءة المزيد

ذات صلة: