728 x 90

نظرة عامة علی انتفاضة الشعب الإیراني ضد نظام الملالي في نوفمبر 2019 (3)

انتفاضة الشعب الإيراني
انتفاضة الشعب الإيراني

ذکرنا في المقالین السابقين من سلسلة المقالات هذه، أن انتفاضة نوفمبر 2019 الخالدة قد انطلقت في وقت انتفضت فیه جماهیر الشعب الإیراني الغفیرة المطحونة في ظل الفقر و القمع والتمییز والغلاء، رداً علی الارتفاع المفاجئ في أسعار البنزین في نوفمبر 2019، ووجهت ضربات قاضیة لنظام ولایة الفقیه الفاسد.

وذکرنا أن سرعة وشدة وقوة التدمیر الناجم عن الغضب المتفجر للشعب والشباب الثائر کانت کبیرة جداً لدرجة أن ما یزید عن 900 منطقة في إیران تحولت إلی ساحة لإراقة الدماء وإضرام النیران والتفجیر خلال فترة زمنیة قصیرة تمتد من 15 حتی 21 نوفمبر 2019.

اندلعت هذه الانتفاضة الباسلة للشعب الإيراني في منتصف ليلة الجمعة 15 نوفمبر 2019 بعد الإعلان عن مضاعفة سعر البنزين ثلاث مرات، وسط حالة تأهب قصوی لقوات النظام القمعية. ومع ذلك، نزل أبناء الوطن المضطهدون الغاضبون من النهب والقمع إلى الشوارع وأفرغوا برکان غضبهم المتأجج من خلال انتفاضة ناریة صاعقة.

غيرت انتفاضة نوفمبر 2019 التي نظمها الثوار في أكثر من 200 مدينة و800 منطقة من أجل الحریة، معادلة الشعب والنظام في المشهد السياسي والاجتماعي في إيران نحو الإطاحة الحتمية بالنظام الفاشي.

خصائص انتفاضة نوفمبر 2019

أهم خصائص وسمات انتفاضة نوفمبر 2019 الفريدة من نوعها مقارنة بانتفاضات السنوات السابقة، هي کالتالي:

  • برزت ثورة الجیاع ضد نظام ولاية الفقيه الفاسد بوضوح. الفئة التي واجهت قوات مکافحة الشغب بشجاعة ودافعت عن حقوقها.
  • اتسمت الانتفاضة بالقوة والسرعة والراديكالية بشکل بارز. حیث تم إضرام النیران في البنوك ومراکز القمع والنهب وتدمير الرموز الحكومية في جميع المدن في أقصر وقت ممكن.
  • تمیزت الانتفاضة بسمة الإطاحة، حیث ترددت شعارات "الموت لخامنئي" و"يجب أن يرحل الملالي من قبل الثوار منذ الساعات الأولى للانتفاضة.
  • برز دور المرأة في الانتفاضة بوضوح.
  • توسع الانتفاضة وانتشارها الواسع. على الرغم من جهوزیة النظام، إلا أن الانتفاضة اجتاحت معظم أنحاء البلاد في وقت قصیر جداً.
  • تنظيم القوات الثوریة.

خصائص الانتفاضة وفقاً لاعترافات العدو

وصفت صحيفة "جوان" التابعة لقوات الحرس خصائص الانتفاضة علی النحو التالي:

«الهجوم على المراكز الحساسة، بما في ذلك المراكز العسكرية ومراكز إنفاذ القانون، هي من السمات الخاصة لهذه الفترة.

كان "العنف المنظم" سمة فريدة من سمات الاضطرابات الأخيرة. تعرضت العشرات من مراكز الشرطة والحرس والباسيج للهجوم بالأسلحة النارية والباردة، وحوصر عدد من عناصر الباسيج وقتلوا» (صحیفة جوان، 20 نوفمبر 2019).

وقال المعمم أحمد سالك، عضو مجلس شوری النظام، إن «المعتقلين تربطهم علاقة ما بمجاهدي خلق وعناصر أجنبية، وقد تلقوا التدريبات اللازمة خلال العامين الماضيين لخط هذه الأحداث» (موقع أفكار نيوز الحکومي، 20 نوفمبر 2019).

واعترف الجلاد رحماني فضلي، وزير داخلية النظام، بالأبعاد الواسعة والهائلة للانتفاضة من خلال تقديم بعض الإحصائيات المقتضبة قائلاً: «استمرت الانتفاضة في جميع المحافظات باستثناء ثلاث أو أربع محافظات. بالطبع کان الحدیث عن خوزستان وفارس وطهران الأکثر خطورة». (الشبكة الأولی لتلفزیون النظام، 26 نوفمبر 2019).

العوامل المؤثرة في ثورة الجیاع خلال انتفاضة نوفمبر 2019، خلفیة حدوث انفجار لم يفصل

147 اشتباك في يوم واحد في طهران

وصف المعمم ذوالنوري، رئيس لجنة الأمن القومي والسیاسة الخارجیة في مجلس شوری النظام، حجم الاشتباکات علی مستوی البلاد بالقول:

«على سبيل المثال واجهنا 147 اشتباك في طهران يوم الأحد فقط. وواجهنا 800 اشتباك في جمیع أنحاء البلاد في غضون یوم واحد لتشتیت قدرات القوات.

هولاء مدربون، وكان کثیر من سائقي دراجاتهم النارية مسلحين. کانوا یحاولون الاستیلاء علی أقسام الشرطة، ماذا یحدث لو تمکن مثل هولاء الأفراد من الاستیلاء علی قسم الشرطة وأخذوا ما یتراوح بین 300 إلی 400 بندقیة؟» (تلفزیون النظام، 27 نوفمبر 2019).

الجدول الزمني لانتفاضة نوفمبر، الاحتجاجات العامة - 17 نوفمبر 2019

على الرغم من أوامر خامنئي بفتح النار على المتظاهرین والقتل الوحشي علی ید قوات الحرس وقوات الشرطة القمعية، فقد توسعت الانتفاضة لتضم أکثر من 130 مدينة في یومها الثالث بشعارات الموت لخامنئي والموت للدیکتاتور.

استشهد 27 شخصاً من الثوار في اليوم الثاني للانتفاضة. واستشهد 14 شخصاً في شهريار، و7 في بهبهان، و2 في بهارستان بطهران، وبقية الشهداء من سیرجان وشيراز ومریوان وخرمشهر إلخ (بیان المجلس الوطني للمقاومة الإیرانیة رقم11، 17 نوفمبر 2019).

استیلاء المواطنین علی أجزاء من منطقة فردیس كرج في اليوم الثالث من الانتفاضة

مساء يوم الأحد 17 نوفمبر، تظاهر آلاف المواطنین في منطقة فردیس بكرج، واستولوا علی الدوار الرئيسي للمنطقة، وأضرموا النيران في مرکز للباسیج وبنك حكومي. کما أغلق المواطنون جمیع الشوارع ووضعوا متاریس وسط الشوارع وأضرموا النیران.

وفي بعض النقاط، هربت قطعان الحرس ومرتزقة النظام من أمام الناس. عناصر النظام یطلقون النار بأسلحة کلاشینکوف على المواطنین من أسطح المنازل. (بیان المجلس الوطني للمقاومة الإیرانیة رقم 14، 17 نوفمبر 2019).

كما نظم الطلاب في جامعة طهران مظاهرات وهتفوا بـ "الموت للديكتاتور، یا أصولي ویا إصلاحي لقد انتهت اللعبة، لقد جعلوا من الإسلام سلماً وذلوا الناس، الشعب يستجدي وخامنئي يعمل كأنّه إله ».

استخدام المدرعات والمروحيات

استخدم النظام المدرعات والمروحيات لقمع الناس في بعض المدن، بما في ذلك شيراز وماهشهر ومريوان وكرمانشاه وجوانرود.

ووقعت اشتباكات مسلحة في عدة أحیاء من مدینة مريوان. وفتح مسلحون النار على قوات الحرس القمعية مما أسفر عن مقتل اثنين من عناصر الحرس.

كانت هناك حكومة عسكرية في بهبهان. احتشد عدد کبیر من عناصر الحرس الملثمین والمدججین بالسلاح عند مفترق الطرق وعند مدخل المدينة وخروجها. وفي مساء الأحد، هاجم الناس عناصر الباسيج المنهمکین بالتفتيش في ساحة ”أرجان“، وفتحوا النار على سياراتهم.

مقتل اثنين من قادة فيلق الفجر في الاحتجاجات

في صباح 17 نوفمبر 2019، أطلق ضابط شرطة النار على اثنين من قادة قوات الفجر في شيراز وقتلهما أثناء قيامهم بإصدار أوامر لعناصر تحت إمرتهم بإطلاق النار على المتظاهرين والمحتجین. وقد تسبب هذا التصرف الذي قام به ضابط الشرطة في قتله هو أیضاً.

وقال قائد شرطة محافظة كرمانشاه، علي أكبر جاويدان، إن «الرائد "إيرج جواهري"، أحد ضباط مركز شرطة 24 إلهية، قُتل في اشتباك مع المتظاهرین» (موقع انتخاب الحکومي، 17 نوفمبر 2019).

یُتبع..