728 x 90

مظاهرات الإيرانيين في لندن وفرانكفورت وباريس وواشنطن ولاهاي ولوس أنجلس ضد النظام الإيراني

  • 2/21/2020

تظاهر إيرانيون أحرار وأنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في لندن وفرانكفورت وباريس ويوتوبوري وواشنطن دي سي ولاهاي ولوس أنجلس ضد مسرحية الانتخابات لنظام الملالي بشعار ”صوتي إسقاط النظام“. ولاقت مسرحية انتخابات النظام التي جرت اليوم مقاطعة شاملة من قبل المواطنين الإيرانيين.

وجّهت السيدة مريم رجوي تحياتها لأبناء الشعب الإيراني بسبب مقاطعتهم الشاملة لمسرحية الانتخابات لدى الفاشية الدينية، ووصفت المقاطعة بأنها موقف أكثر من 90% من الشعب الإيراني حيال نظام الملالي وتصويته لإسقاطه.

وأضافت السيدة رجوي: هزيمة نكراء أصيب بها النظام في جرّ المواطنين إلى صناديق الاقتراع جاءت نتيجة غليان دماء أكثر من 1500 شهيد في انتفاضة نوفمبر والانتفاضات الشعبية التي تلتها.

هذه المقاطعة القياسية هي «لا» كبيرة للشعب في وجه خامنئي وروحاني ونظام الملالي بأكمله والترحيب العام لشعار معاقل الانتفاضة القائل «صوتي هو إسقاط النظام».

إن تصريحات خامنئي المثيرة للضحك بضرورة المشاركة في الانتخابات باعتبارها واجبًا دينياً وحكمًا شرعيًا.

ودعوات روحاني ومستشاريه بشكل مكرّر بأن عدم المشاركة في الانتخابات ستفرح أمريكا وتزيد من عمليات التخريب من قبل مجاهدي خلق، ونداءات قوات الحرس وظريف الذي دعا إلى المشاركة بالحد الأقصى لإفشال الضغط الأقصى، لم تؤثر إطلاقا؛ بل ضاعفت من نفور المواطنين لاستلاب سلطة الشعب في الانتخابات وضاعفت من عزمهم على مقاطعتها.

إن المقاطعة الشعبية الشاملة للانتخابات، ستؤدي إلى تفاقم الصراعات الداخلية والمأزق القاتل الذي يواجهه النظام وتسرّع من وتيرة إسقاط النظام على يد الشعب والمقاومة الإيرانية.

يجب وقف شدّ الأيدي الملطخة بالدماء لهذا النظام غير الشرعي على الصعيد الدولي. وعلى المجتمع الدولي أن يعترف بحق الشعب الإيراني في المقاومة وتغيير نظام الملالي وتحقيق الديمقراطية وسلطة الشعب.