728 x 90

عضو لجنة مكافحة كورونا: شدة مرض كورونا في إيران أكثر بكثيرجدًا من البلدان الأخرى

  • 3/26/2020
مسعود مرداني عضو لجنة مكافحة كورونا
مسعود مرداني عضو لجنة مكافحة كورونا

اعترف ”مسعود مرداني“ عضو لجنة مكافحة كورونا ، بأن شدة مرض كورونا في إيران أكثر بكثيرجدًا من البلدان الأخرى، حتى من الصين التي كانت بؤرة المرض.

وأضاف خلال مقابلة مع وكالة أنباء الأناضول التركية بتاريخ 24 مارس 2020 قائلًا: لا تعاني أي محافظة من محافظات البلد حاليًا من مرض كورونا.

واعترف بأن الحالات التي تعلن وزارة الصحة حاليًا أنها جزء من المرض بأكمله، لأن وزارة الصحة تعلن فقط عن الحالات التي يتم إدخالها إلى المستشفى بعنوان حالات إصابة يومية.

وأكد عن تأخر النظام في السيطرة على الوباء قائلًا: «لقد تعرفنا على الوباء بعد انتشاره في البلاد». على وجه الخصوص، كانت الحالات الأولى التي حدثت في مدينة قم هي تلك التي ربما كانت موجودة قبل بضعة أسابيع، وعندما لم يحدث الانفصال وانتشر المرض أولاً إلى قم ثم إلى مدن أخرى.

واعترف هذا المسؤول في النظام بارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس بأن الحالات التي تعلن عنها وزارة الصحة حاليًا أنها جزء من المرض بأكمله لأن وزارة الصحة تعلن فقط عن الحالات التي يتم إدخالها إلى المستشفى بعنوان حالات إصابة يومية أو يقومون بزيارة العيادات الخارجية أو من خلال إجراء اختبارات جزيئية للمرض والإعلان عن وجود مرض إيجابي باعتباره حالات إصابة يومية.

وأضاف: كل يوم يضاف الف حالة إلى حالات سابقة ولدينا اكثر من 100-150 حالة وفيات يوميا.

وأعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بعد ظهر الأربعاء 25 مارس أن عدد وفيات فيروس كورونا في 222 مدينة إيران ية ارتفع إلى أكثر من 11500 شخص. عدد الضحايا في محافظة خراسان الرضوية بلغ 980 شخصًا وخراسان الشمالية 59 وخوزستان 500 واصفهان 1360 وكرمانشاه 280 ويزد 230 ولرستان 230 وهمدان 240 وزنجان150 وسيستان وبلوجستان70 بالإضافة إلى المحافظات الأخرى.

وفي الوقت الذي تؤكد جميع التقارير وكذلك تصريحات مسؤولي النظام انتشار الفيروس وزيادة عدد الضحايا ونقص شديد في الإمكانات ووسائل الصحة.

قال حسن روحاني اليوم بوقاحة تفوق الوصف: «نحمد الله لم نواجه اليوم نقصًا في عدد الأسرّة وفي عدد الممرضين والممرضات والأطباء، وحتى لدينا في أقسام العنايات المركزة في معظم المدن والمحافظات أعداد إضافية.

ويوم أمس كنا قلقين بخصوص مدينة مشهد في هذه الأيام، لكن تبين أن هناك 60 بالمائة من أسرّة مستشفياتنا خالية وفي مدينة مشهد و30 بالمائة من قسم العنايات المركزة، أسرّتها خالية وهذا يدل على وجود برمجة وإدارة جيدة».

و زعم رئيس النظام يوم أمس: «تقلص عدد مراجعي المستشفيات وبدأ عدد الوفيات يتراجع».

يأتي ذلك في وقت أعلنت اليوم وزارة الصحة للنظام عدد حالات الإصابة الجديدة بكورونا خلال الساعات الـ24 الماضية 2206 حالات مما يشير إلى زيادة بنسبة 25 بالمائة بالمقارنة باليوم الماضي وبنسبة 130 بالمائة بالمقارنة بيوم السبت 21 مارس.

كما أعلن محافظ أذربيجان الغربية اليوم أن عدد المصابين وناقلي المرض أكثر بأضعاف مما تم تحديده وإعلانه.

بدوره أعلن ممثل وزارة الصحة في محافظة كيلان محمد حسين قرباني: «مازالت محافظة كيلان تعتبر بؤرة أزمة كورونا... وفي حال بدء الموجة الثانية لنشاط كورونا في كيلان، سيكون حجم الخسائر والأضرار أكثر بكثير مما كان عليه في المرحلة الأولى..

نحن قلقون من هذا الوضع في كيلان، لأن الكوادر الصحية والعلاجية في هذه المحافظة أصابها الإرهاق نتيجة العمل الشاق والمستمر لمدة أسابيع».