728 x 90

رسالة من الجمعية الدولية لحقوق الإنسان في ألبانيا إلى ميشيل باشليه:

دعوة للتحقيق في الدور الإجرامي لـ «رئيسي» في مجزرة عام 1988

رسالة من الجمعية الدولية لحقوق الإنسان في ألبانيا إلى ميشيل باشليه دعوة للتحقيق في الدور الإجرامي لـ «رئيسي» في مجزرة عام 1988
رسالة من الجمعية الدولية لحقوق الإنسان في ألبانيا إلى ميشيل باشليه دعوة للتحقيق في الدور الإجرامي لـ «رئيسي» في مجزرة عام 1988

رسالة من الرابطة الدولية لحقوق الإنسان في ألبانيا إلى ميشيل باتشيليت

رسالة من الرابطة الدولية لحقوق الإنسان في ألبانيا إلى ميشيل باشيليت، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان

دعوة إلى تشكيل لجنة تحقيق في مجزرة عام 1988 في إيران والتحقيق في الدور الإجرامي لـ «رئيسي» في الجرائم ضد الإنسانية.

نحن نكتب هذه الرسالة للإعراب عن قلقنا البالغ إزاء تولي القاتل إبراهيم رئيسي منصب الرئيس الجديد للنظام الإيراني.

نؤكد على إعلان منظمة العفو الدولية الصادر في 19 يونيو / حزيران 2021 وغيره من المنظمات الدولية لحقوق الإنسان بضرورة محاكمة «رئيسي» على جرائمه بموجب القانون الدولي بدلاً من توليه منصبه.

يذكر بيان منظمة العفو الدولية أن إبراهيم رئيسي كان عضوا في «لجنة الموت» التي نفذت إعدامات لعدة آلاف من أعضاء مجاهدي خلق الإيرانية وبعض المجموعات الأخرى في السجون في جميع أنحاء البلاد في عام 1988.

يتفق العالم على أن الانتخابات الرئاسية في إيران ليست نزيهة وحرة.

تشير جميع التقارير المستقلة إلى مقاطعة الانتخابات الأخيرة في جميع أنحاء البلاد بسبب استياء الشعب الإيراني من النظام الحاكم، وخاصة من «رئيسي».

وفي الآونة الأخيرة، دعا 150 من مسؤولي الأمم المتحدة السابقين وخبراء حقوق الإنسان والخبراء القانونيين إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية بشأن هذه المجزرة.

نحثك على البدء في التحقيق في الدور الإجرامي لـ رئيسي في الجرائم ضد الإنسانية وفقًا للقانون الدولي من خلال تشكيل لجنة تحقيق في قتل السجناء السياسيين في إيران عام 1988.

إذا لم تتم مقاضاة ومعاقبة السلطات المسؤولة عن عمليات «الاختفاء» والإعدام غير القانوني في إيران، فسيكون لها الحرية في تكرار الجرائم، ويعتقد آخرون أنها تستطيع خرق القانون مع الإفلات من العقاب.

د. مارغريتا كولا - محامية

رئيس الرابطة الدولية لحقوق الإنسان - ألبانيا