728 x 90

خوف النظام الإيراني من عصيان السجناء وانتفاضتهم في السجون الإيرانية

  • 4/3/2020

أدى عصيان السجناء وهروبهم إلى اختلال توازن النظام لدرجة أن تلفزيون خامنئي، خوفًا من تداعياته الاجتماعية ، حاول من خلال رواية للإيحاء كأنه لم يكن هناك عصيان وكان هناك احتكاكات بين السجناء أنفسهم.

تلفزيون النظام 30 مارس 2020: «اشتبك عدة أشخاص وأصابوا بعضهم البعض، وكان هناك احتكاكات بسيطة بين السجناء في السجن».

هروب السجناء تظهر جعجعة النظام الفارغة بشأن اقتداره الأمني والانتظامي.

تلفزيون النظام 30 مارس 2020: بفضل تواجد قوات الأمن ورجال الشرطة في الوقت المناسب، لم يتمكن أي سجين من الهرب... هذه الوسائل الإعلامية، بمساعدة من مركز في تيرانا، العاصمة الألبانية بذلت جهودًا واسعة النطاق للتصوير بأن الوضع في السجون خطير».

إن المحاولة الرعناء لإنكار حقيقة هروب السجناء هي علامة على ضعف النظام والخوف من أهميته وآثاره الاجتماعية.

تلفزيون النظام 30 مارس 2020 (أحد الملالي): لم تحدث أضرار عامة، ولم يحدث أي هروب، ولم يصب أحد، والحمد لله ، كان الوضع تحت السيطرة بالكامل في وقت أقل ... والآن هناك هدوء تام في السجن.

لكن ذكر موقع ”خبر فوري“ الحكومي: السجناء هاجموا ضابط الخفر وجردوه من السلاح.

ونشرت وكالة أنباء ”باسداران“ خبرًا بعنوان ”هروب 80 سجينًا “ تقول: «وفقا لمعلومات موثوقة، قام سجناء سجن سقز بالعصيان غروب هذا اليوم وفر أكثر من 80 سجينًا من السجن».

لكن سبب الكذب وعدم الرضوخ لهذه الفضيحة ليس سوى انعكاس هذا العصيان على أسر السجناء والمواطنين الآخرين الذين لا يركعون لوباء ولاية الفقيه .

جدير بالذكر أن المجلس الوطني لـ المقاومة الإيرانية أصدر البيان فيمايلي:

أدى الاقتحام الهمجي الذي شنته القوات القمعية على السجناء العاصين في سجني ”سبيدار“ و”شيبان“ في الأهواز وذويهم إلى سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى بين السجناء، وإلى اختفاء عدد آخر منهم.


وقُتل في سجن ”سبيدار“ يوم 30 مارس واثر إطلاق النار المباشر لقوات الحرس، ما لا يقل عن 7 سجناء وهم محمد تامولي، ومحمد لفتة، ومحمد سلامات، وعلي خفاجي، ومجيد زبيدي، وشاهين زهيري، وسيد رضا خرساني (مغينمي)، واصيب عدد كبير آخر.

ويحاول النظام التستر على هذه الجريمة البشعة ومنع الكشف عن عدد القتلى وأسماءهم.

ذات صلة:

عصيان السجناء في سجن شيبان في الأهواز

غيض و عجز النظام إزاء مساعدة الناس السجناء العاصين

سجون إيران تشتعل غضبا ضد نظام الملالي بسبب مرض كورونا