728 x 90

خوزستان تعانی من العطش صيفًا والغرق في مياه الفيضانات شتاءً

مع تساقط الأمطار في الشتاء تتحول شوارع مدينة الأهواز إلى مستنقع للمياه . فليشاهد رئيس البلدية ما يحدث لأهالي الأهواز، وهذه هي حالة مياه الصرف الصحي المتردية في المدينة.

المطر هو شريان الحياة للطبيعة ونضارة المناخ؛ لكن في خوزستان الأمر مختلف تمامًا، حیث أنه حتى ببضعة سنتيمترات من الأمطار تغمر المياه الممرات ومنازل سكان هذه المحافظة وخاصة الأهواز وماهشهر والمدن الجنوبية الأخرى.

والجدير بالذكر أن شبكة الصرف الصحي الحضرية في الأهواز يزيد عمرها عمًا يتراوح بين 40 إلى 50 عامًا ولا تلبي احتياجات هذه المدينة. فيما لم يتخذ النظام الديني القائم على نهب وسلب حقوق الشعب أي إجراء لإعادة بناء وتوسيع هذه الشبكة، وقد سرق عناصر النظام التخصيصات بالملايين.

وأصيب العديد من سكان الأهواز ومدن أخرى في المحافظة بالتهاب الكبد بسبب اختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي.

وعلى الرغم من المشاكل الصحية الخطيرة التي يعاني منها أبناء الوطن، بيد أن نظام الملالي يحاول التستر على هذه القضية بالتهديد بدلًا من حلها.

ونتيجة للسياسات المناهضة للشعب التی تبناها نظام الملالي، يعاني سكان هذه المحافظة من الجفاف والعطش صيفًا والفيضانات وتدمير منازلهم شتاءً. ومن الواضح أن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر، والنظام خائف من ذروة الاستياء واندلاع الغضب الشعبي. ويمكن إدراك هذا الخوف في اعترافات أحد أعضاء مجلس شورى النظام من الأهواز، حیث قال فیما یتعلق بالوضع الحرج للمجتمع:

مجتبى يوسفي، عضو مجلس شورى النظام – 12 ديسمبر

"في بعض الأحيان نرى مشاكل وأزمات طاحنة في محافظة خوزستان. ولم يعد بإمكان الناس تحمل أوجه القصور".