728 x 90

20 حكمًا بالإعدام واعتقال اكثر من 1276 شخصا في أكتوبر

حقوق الإنسان في إيران.. انتهاكات مروعة يرتكبها النظام ضد الشعب

  • 11/10/2019
حقوق الإنسان في إيران
حقوق الإنسان في إيران

يعتبر القمع وانتهاكات حقوق الإنسان، من بين الخصائص المتأصلة في طبيعة نظام الملالي، حيث تثبت الأرقام والإحصائيات أن النظام الإيراني الدموي الإرهابي، يتخذ هذه الأساليب منهاجاً له في تنفيذ أغراضه، وتسليط إرادته على الشعب الإيراني الذي يعاني معاناة غير طبيعية نتيجة وطأة هذه النظام الإجرامي.

انتهاكات نظام الملالي.. سجل أسود ومطالبات بالملاحقة الدولية



تزايد الحالات

وتتزايد حالات القمع كل يوم، حيث يرتزق هذا النظام من القمع وانتهاكات حقوق الإنسان للبقاء على قيد الحياة، مع الدعم الذي يحصل عليه من ممارسي الاسترضاء الغربيين، الذين كانوا دائمًا أصدقاء ومساعدين لهذا النظام الدموي في ارتكاب الجرائم خلال هذه السنوات.

حقوق الإنسان في إيران.. انتهاكات مستمرة وأرقام وإحصائيات متصاعدة


المقاومة.. العدو اللدود

ويعد أعضاء وأنصار المقاومة الإيرانية NCRI هم الضحايا الرئيسيون لهذه الجرائم، حيث يعتبر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الندّ الأخطر لهذا النظام، الذي يقف دائما بالمرصاد له في فضح جرائمه.

مريم رجوي: حقوق الإنسان أهم عنصر في سياسة صحيحة تجاه إيران

أكتوبر والانتهاكات

وتفيد التقارير الإخبارية الموثقة التي حصلت عليها المقاومة، إلى أن شهر أكتوبر شهد تنفيذ ما لا يقل عن 20 حكمًا بالإعدام في 10 سجون بمحافظات إيرانية مختلفة، نفذها نظام الملالي الإرهابي.

الأعداد مرشحة للزيادة

والجدير بالذكر أن حالات الإعدام في هذا الشهر جاءت أكثر مقارنة بالشهر الماضي، حيث تم إعدام 18 شخصًا داخل السجن واثنين على الملأ، ونظرًا لأن الولي الفقيه يعلن عن حالات الإعدام بعد فترة تصل إلى بضعة أشهر بعد تنفيذها، فعلى الأرجح أن تكون حالات الإعدام هذا الشهر تفوق هذا العدد.

سجن "جوهر دشت"

وجاءت أعلى نسبة من حالات الإعدام في سجن "جوهر دشت"، فيما تم القبض على 1276 شخصًا بتهم اختلقها الملالي، فيما يعد هذا العدد ضعف نظيره في الشهر السابق.

تهم زائفة

كما أوضحت التقارير قيام قوات الأمن بالقبض على 260 شخصًا بتهمة الصيد غير القانوني، و67 شخصًا بتهمة المشاركة في حفل مختلط، و687 شخصًا تحت عنوان الأوباش.
وتشير الزيادة في عدد الصيادين واعتقالهم إلى تدهور الوضع الاقتصادي للمواطنين الذين لجأوا إلى صيد الحيوانات بحثًا عن تلبية احتياجاتهم المعيشية.

الاعتقالات ثلاثة أضعاف

وبينت التقارير أن خلال أكتوبر أيضا، قبضت قوات الأمن وضباط المخابرات وعناصر قوات الحرس لنظام الملالي، على 217 شخصًا بتهمة العضوية في الأحزاب السياسية المناهضة للولي الفقيه والتعاون معها، والمشاركة في الاحتجاجات العمالية والاحتجاجات الشعبية في "جنار محمودي" في لردجان، فيما تجدر الإشارة إلى أن الاعتقالات هذا الشهر تبلغ 3 أضعاف نظيرتها في الشهر الماضي.

جرائم وانتهاكات متنوعة

وتفيد التقارير الواردة أنه في شهر أكتوبر تم تسجيل 9 حالات تعذيب جسدي ونفسي ومعنوي وبتر أعضاء، وكان من بينها، منع الشاعر والكاتب، رحيم غلامي، في سجن أردبيل المركزي من الانتقال إلى المستشفى على الرغم من حالته الصحية السيئة، فيما تم منع سهيل عربي، السجين السياسي في سجن إيفين، من الانتقال إلى المستشفى لرفضه لارتداء ملابس السجن وتقييده بمكبل اليدين.

وأوضحت المعلومات منع محمد نظري، السجين السياسي في سجن أورميه المركزي، من متابعة علاجه خارج السجن، ونقل كلا من مهدي فراحي شانديز، ورضا رياضتن السجينان السياسيان، إلى الحبس الانفرادي بعد الإضراب عن الطعام في سجن كرج المركزي.

كما تم منع مجيد أسدي، السجين السياسي في سجن جوهر دشت من الانتقال إلى المستشفى بسبب رفضه ارتداء ملابس السجن، ومنع مطلب أحمديان، السجين في سجن جوهر دشت من الانتقال إلى المستشفى بسبب تلكؤ المسؤولين في تحويل ملفه الطبي، فيما تم تسجيل مقتل 9 عتالين أكراد، وحالة بتر يد بتهمة السرقة وحالة انتحار سجين.

ذات صلة:

مختارات

احدث الأخبار والمقالات