728 x 90

جانب من کلمة فيليب جوسلين، عضو الجمعية الوطنية الفرنسية - أكتوبر 2019

  • 11/8/2019

في 29 أكتوبر 2019، تم عقد اجتماع في الجمعية الوطنية الفرنسية بمشاركة رئيسة الجمهورية المنتخبة للمقاومة الإيرانية السيدة مريم رجوي وعدد من نواب الجمعية الوطنية الفرنسية. وألقت السيدة مريم رجوي كلمة في هذا الاجتماع، وكذلك نواب الجمعية الوطنية الفرنسية، وبدأوا حديثهم ببحث الوضع الإيراني.

وفيما يلي جانب من کلمة فيليب جوسلين، عضو الجمعية الوطنية الفرنسية

سيدتي رئيسة الجمهورية، يسعدني دائمًا أن أرحب بسيادتك وبأعضاء المقاومة الآخرين البارزين، وعلى الرغم من تنوع وجهات نظرنا السياسية داخل الجمعية الوطنية الفرنسية، إلا أننا لدينا آمالًا مشتركة في إيران ديمقراطية.

في إيران، نشهد بالفعل أحداثًا ربما لم تتبادر إلى ذهننا بالضرورة قبل بضع سنوات. ونشهد تسارع الأحداث. وبشكل غير مسبوق، تعكس وسائل الإعلام ما يجري في إيران وما يقال عن معاقل الانتفاضة. ويجب التأكيد بشدة على أن الوضع في إيران اليوم لا يمكن أن يستمر. فالمرأة دائمًا ما ترفض فرض الحظر، ونرى ذلك في مقاطع الفيديو. فقد أبدين شجاعة كبيرة.

وانطلاقًا من ذلك يتعين علينا ألا نتخلى عنهن، كما أن الشباب ينتفضون في المدن ويشاركون بشكل كبير. وخلاصة القول، إن الوضع الهش والتطورات المستمرة جعلت نظام الملالي اليوم يواجه مشاكل كثيرة. ونحن في اللجنة البرلمانية نقف دائمًا بجانب الشعب الإيراني مع العديد من البرلمانيين الآخرين من أجل إيران ديمقراطية، بالتركيبة السياسية المتنوعة، برئاسة ميشيل دي فوكول. لنناضل بجانبكم بما لدينا من أدوات وإمكانيات. وتأكدوا أننا لدينا الروح القتالية، بالإجراءات الملموسة وليس بالكلام. كما أننا عقدنا العزم على البقاء بجانبكم وبجانب مقاومتكم. ولكي يعبر بعضنا عن روح الصداقة وهذا التعهد سافروا إلى ألبانيا للاجتماع بالمقاومة عن كثب لإظهار دعمنا وثقتنا الكبيرة فيما تستعدون له.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات