728 x 90

تشكيل ألفي مجموعة قمعية فقط في محافظة واحدة من إيران خوفًا من الانتفاضات الاجتماعية

  • 6/6/2019
ممارساته القمعية
ممارساته القمعية

زاد نظام الملالي للغاية ممارساته القمعية لمواجهة الانتفاضات الاجتماعية، بما في ذلك في محافظة غيلان في شمال إيران، شكل ألفي مجموعة لخلق أجواء الرعب والتخويف.

وقال الحرسي «محمد عبد الله بور»، مع التأكيد على هذا الخبر «إن قوة القدس في جيلان بجانب البسيج وقوات أخرى، تدخل المجتمع لتعزيز وترويج الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. «قضية العفاف والحجاب ليست مشكلة عادية، بل هي قضية سياسية وأمنية للبلاد.

وادعى: «العدو يحاول أن يقود الناس إلى أسلوب حياة غربي» مضيفًا أن هذا العام تم التعامل مع أكثرمن 28000 حالة من سوء التحجب المختلقة من قبل الملالي.

وأعلن الحرسي قائد قوات الحرس المعروفة بـ «قوة القدس» في غيلان يوم أمس أمام قوات التعبئة وقوات الحرس الإرهابية وعناصر القمع أن وجود الدورية الأسبوعية ما يقارب 22 ألفًا من قوات التعبئة في أحياء جيلان.

وتشكيل أنواع المجموعات القمعية المختلفة تحت مسميات مختلفة مثل «رضويون» أو«الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر» و...تصرفات النظام بهدف خلق أجواء الرعب والتخويف في المجتمع و لكن رغم ذلك أفاد أعضاء معاقل الانتفاضة من أنصارمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية أن ما لا يقل عن 10،000 حركة احتجاجية نظمها المواطنين الإيرانيين في مختلف المدن الإيرانية في العام الإيراني المنصرم.

أخبار ذات صلة:

احتجاج طلاب جامعة طهران ومواجهة بينهم و تجييش النظام القمعي إلى الجامعة

5/13/2019

يوم الاثنين 13 مايو 2019 احتشدت مجموعة كبيرة من طلاب جامعة طهران في حرم الجامعة للاحتجاج على خطط النظام القمعية بذريعة عدم مراعاة الحجاب وقوانين اللجنة الإنضباطية القمعية.شعار الطلاب: الطالب يموت ولا يقبل الذل و الحرية حقنا المؤكد. ... .

تشديد الإجراءات القمعية بذريعة الأمن الأخلاقي

4/28/2019

كثف نظام الملالي الإجراءات القمعية ضد النساء الإيرانيات بذريعة سوء التحجب والأمن الأخلاقي. وزعم الحرسي حسين أشتري قائد قوى الأمن الداخلي يوم السبت 27 أبريل بوقاحة أن الخطة القمعية بذريعة الأمن الأخلاقي تنفذ «بطلب من المواطنين». .... .

في خوف من تصاعد الاحتجاجات الشعبية تصاعد مشاركة دوريات البسيج في مدن إيران

مختارات

احدث الأخبار والمقالات