728 x 90

ترامب يأمر بتدمير زوارق قوات الحرس التي تتحرش بالسفن الأمريكية

  • 4/22/2020
ترامب يأمر بتدمير زوارق قوات الحرس تتحرش بالسفن الأمريكية
ترامب يأمر بتدمير زوارق قوات الحرس تتحرش بالسفن الأمريكية

أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب ، اليوم الأربعاء، أنه أمر البحرية الأميركية بتدمير أي زورق تابعة لقوات الحرس إذا تحرش بالسفن الأميركية.

وقال في تغريدة على تويتر "أمرت البحرية الأميركية بإسقاط وتدمير أي وجميع الزوارق الحربية الإيرانية إذا تحرشت بسفننا في البحر".

وكان البنتاغون قد أكد قبل يومين جهوزية عالية لمواجهة أي احتمالات "تحرش" من قبل سلاح البحرية التابع لـ "الحرس الثوري الإيراني" في مياه الخليج.

في حوار مع قناة فوكس نيوز، قال وزير الخارجية الأمريكي مساء الأربعاء 15 أبريل وساعات بعد إعلان الخبر عن الأعمال الاستفزازية لقوات حرس ولاية الفقيه في مياه الخليج: نحن على ارتباط بوزارة الدفاع ولدينا مفاوضات بين الوزارتين. نحن مشغولون بتقييم الأمر لكي نرى ما هو أفضل رد وأفضل طريق للتعبير عن استيائنا ازاء ما حصل.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية لقناة "الحرة" الأحد إن البحرية الأميركية تراقب وفق إجراءات دفاعية واحترازية تحركات قطع البحرية الإيرانية في المنطقة تفاديا لتكرار حادثة الأسبوع الماضي عندما قامت مجموعة سفن إيرانية بالاقتراب عشوائيا من سفن حربية أميركية كانت في المياه الدولية.

وأكد أن أي تعرض للمصالح الأميركية في المياه الدولية في المنطقة سيرتب نتائج سلبية وخطيرة.

وكان سلاح البحرية الأميركية قد أعلن الأسبوع الماضي أن زوارق حربية تابعة للحرس الثوري الإيراني نفذت مناورات "استفزازية خطرة" بالقرب من بوارج أميركية كانت تسير دوريات في المياه الدولية في الخليج.

وقال في بيان إن 11 زورقا سريعا تابعا للحرس الثوري، "اقتربت مرات عدة وضايقت" 6 سفن حربية أميركية كانت تقوم بمهمة مشتركة للمراقبة البحرية في المياه الدولية في شمال الخليج.

وأوضح أن الزوارق الإيرانية مرت، مرارا وتكرارا، أمام السفن الأميركية وخلفها، واقتربت منها إلى مسافة قريبة جدا وبسرعة عالية.

وأضاف أن الزوارق اقتربت إلى مسافة 50 مترا فقط من حاملة الطوافات الأميركية "يو.إس.إس. لويس بولير"، وإلى مسافة تقل عن 10 أمتار من قوس سفينة الدوريات "ماوي".

وأطلقت البحرية الأميركية إنذارات عدة للزوارق الإيرانية لكن الأخيرة لم ترد.

وتسير سفن حربية غربية دوريات منتظمة لضمان حرية الملاحة في الخليج بعدما شهدت مياهه العام الماضي حوادث عدة كان الحرس الثوري الإيراني طرفا فيها.