728 x 90

ترامب إلى ظريف بشأن المفاوضات بعد رفع العقوبات: لا شكرًا

  • 1/26/2020
ترامب
ترامب

يوم الأحد 26 يناير ردّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالرفض على دعوة من جواد ظريف بالتفاوض بعد رفع العقوبات وقال: لا شكرًا.

وكتب ترامب في تغريدة باللغة الفارسية: «وزير الخارجية الإيراني يقول إن إيران تريد أن تتفاوض مع الولايات المتحدة لكن مع إزالة العقوبات. لا شكرًا!».

وكان ظريف قد قال في مقابلة مع مراسلة دير شبيغل يوم الجمعة 24 يناير ردا على سؤال: هل تستمر المفاوضات مع أمريكا بعد مقتل قاسم سليماني؟: «لا يفرق لنا من يحكم البيت الأبيض. المهم بالنسبة لنا سلوكهم. إدارة ترامب تستطيع أن تصلح سلوكها وتزيل العقوبات وتعود إلي المفاوضات ونحن مازلنا على طاولة المفاوضات.

لكنهم غادروا الطاولة. فرضت الولايات المتحدة معاناة كبيرة على الشعب الإيراني. وسيأتي يوم يضطرون إلى التعويض. نحن صابرون».

القضية الرئيسية ليست التفاوض أم عدم التفاوض؟!

أکّد "حسن روحاني" في کلمة له باجتماع مجلس الوزراء الإیراني يوم الأربعاء 11 دیسمبر، مرة أخری عن رغبته في "المفاوضات" واصفاً إياها بأنها ضروریة لمواجهة العقوبات والالتفاف علیها. وقال: «الآن المفاوضات متاحة، السياسيون من مختلف البلدان يتحدّثون إلينا».

في الأيام الأخيرة تکررّت إشارة "روحاني" رئیس النظام الإيراني إلی ضرورة التفاوض معتبراً إیاه السبیل الوحید لإنقاذ النظام من مأزقه ووضعه الحالي الشديد التأزم.

وقال "روحاني" في كلمة له یوم الاثنین 9 دیسمبر أمام طلّاب جامعة "فرهنکیان" بمناسبة یوم الطالب إنّ: «المفاوضات أمر ضروري وخطوة ثوریة إذا أدّت إلی هزیمة العدو وإحباط مؤامراته».

وقد تحدّث في الأسبوع الماضي (4 دیسمبر) مفصّلاً عن ضرورة التفاوض خلال مؤتمرٍ حول «التأمین والتطویر» بالعاصمة طهران. وسخر علناً من موقف «لن نتفاوض» الذي یتبنّاه خامنئي في معارضته الشدیدة لأیة مفاوضات مع الولایات المتحدة الأمریکیة قائلاً: «قول المرء بأني لن أتفاوض أمر سهل للغاية، یکفي أن يردّد شعاراَ واحداً وهو: «لن أتفاوض» في حین أن الصعوبة تکمن في التفاوض علی حد تعبیره.

تصريحات "روحاني" هذه بطبیعة الحال کانت شدیدة الوطأة علی خامنئي وعصابته الحاکمة ولم یستطیعوا استساغتها. فجاء الردّ سریعاً من قبل الصحف التابعة لعصابة خامنئي التي عرضت مواقف "روحاني" المتناقضة بشأن المفاوضات، وذکّرته بموقفه المعارض حین اعتبر أنّ التفاوض مع الولایات المتحدة ضرب من الجنون. ... .