728 x 90

بسبب الفقر والبطالة، اشتدت موجة هجرة الممرضات من إيران

موجة هجرة الممرضات من إيران
موجة هجرة الممرضات من إيران

أعلن أرمين زارعيان، رئيس مجلس إدارة نظام التمريض في طهران، أن هجرة الممرضات قد ازدادت بشكل ملحوظ في الأشهر الأخيرة، حيث تقدم أكثر من ألف ممرض لمغادرة البلاد.
في حين، قال محمد شريفي مقدم، الأمين العام لدار الممرضات الإيرانية، في 27 يونيو الماضي، إن هناك حاليًا نحو 50 ألف ممرضة عاطلة عن العمل في البلاد، بينما تعاني المستشفيات من نقص حاد في الممرضات، لكن نظام الملالي ولكي يستغل طاقم التمريض بأدنى رواتب يرفض توظيف ممرضين وممرضات.

وأكد الأمين العام لدار التمريض الإيراني: في الوقت الحاضر، عدد الممرضات في البلاد هو نصف الحد الأدنى للمعايير العالمية
قال رئيس مجلس إدارة نظام التمريض في طهران، إن الدول الأوروبية وأمريكا الشمالية وأستراليا لديها أعلى طلب على الممرضات الإيرانيات، وأضاف أنه نظرًا لانتشار فيروس كورونا والظروف الأفضل للممرضات، فقد زاد عدد طلبات الممرضات بشكل كبير في الأشهر الأخيرة. بالطبع، في الأشهر الأخيرة، طلب أكثر من ألف ممرضة مغادرة البلاد.

74473804-abf1-4696-8583-7e8595e17074
وبشأن السبب الرئيسي لهجرة الممرضات، قال زارعيان، إن 20 ألف ممرض أصيبوا بكورونا حتى الآن، وفقد عدد من الممرضين والممرضات حياتهم في مكافحة كورونا، في مثل هذه الظروف "قلة العناية بالموارد البشرية، وعدم التوظيف لمدة 89 يوما، وعدم دفع مكافئة، من أسباب هجرة الممرضات.
أكد رئيس مجلس إدارة نظام التمريض في طهران أنه تم تقديم العديد من الوعود في مجال معيشة الممرضات، ولكن حتى الآن لم يتم اتخاذ أي إجراء فعال للوفاء بهذا الوعد.

وقال زارعيان أيضا إن طهران تواجه حاليا نقصا في طاقم التمريض، وبسبب انتشار كورونا في طهران وازدحام المستشفيات، فإن المراكز الطبية بالعاصمة تفتقر إلى ما يقرب من 7000 ممرض.

ذات صلة: