728 x 90

إيران.. اختتام ملف رش الحامض على النساء بذريعة عدم العثور على المتهم!

  • 7/27/2018
رش الحامض على النساء
رش الحامض على النساء

أعلن النظام الإيراني اختتام ملف جريمة رش الحامض على أيدي مليشياته على النساء بمدينة أصفهان الأسبوع الماضي وبهذا أظهرهذه الجرائم المعادية للبشر جزءًا آخر من إرهاب وتوحش الحكومة التي هي عرّاب داعش.

وقد زاد نشرالأخبار القاضية باختتام الملف يوم 18 يوليو بذريعة عدم العثور على المتهم مشاعرالغضب والإشمئزاز لدى المواطنين الطافح كيل صبرهم أكثر من أي وقت مضى.

فيمايلي تقرير بشأن جرائم رش الحامض الهمجية التي سيبقى ملفه مفتوح للشعب الإيراني لحد يوم الإطاحة بالنظام:

خلال شهري أكتوبر ونوفمبر 2014 عقب نشرأخباربشأن جرائم رش الحامض الهمجية اثيرت موجة من مشاعر الكراهية والإشمئزازوالصدمة في إيران والعالم. وبلغ عدد ضحايا رش الحامض على أيدي عناصر مجرمة تابعة للنظام الإيراني 15 امرأة بمدينة أصفهان وشنت عصابات منتظمة من مليشيات الباسيج والمتنكرين بالزي المدني التابعين لنظام ولاية الفقية هجومًا همجيًا على نساء وفتيات برش الحامض.

وهاجم اثنان من راكبي الدراجات النارية ثلاث فتيات في شارع «شيخ صدوق» مما أدى إلى مقتل إحدايهن نتيجة رش الحامض على قفصها الصدري وفقدت حياتها. وأصيبت اثنتان أخريان بجروح بليغة.

وأثرت خدعة النظام لنسب هذه الجرائم إلى أشخاص غير واضحين وغامضين تأثيرًا عكسيا حيث وجه الجميع أصابع الاتهام إلى قادة النظام باعتبارهم مسؤولي الجريمة.

موجة الإثارة والتظاهرات الجماهيرية للمواطنين في أصفهان ضد جريمة رش الحامض على النساء أدخلت النظام الإيراني الديكتاتوري في خوف.

وكانت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية قد أعلنت في حينه: في الوقت الذي أوقف المواطنون عددا من هؤلاء الجناة خلال حادث مروري في شارع «مهرداد» في أصفهان بعد عدة آيام وبحوزتهم كانت عبوات من الأسيد (الحامض) ونقلوهم الى مركز الشرطة في المنطقة، أعلن الملا محسني ايجئي الناطق باسم السلطة القضائية للنظام أنه لم يتم بعد اعتقال أي أحد فيما يخص عملية رش الأسيد (الحامض) في أصفهان. بينما كان مرتضى مير باقري من وزارة الداخلية قبل أعلن قبله بساعات اعتقال ثلاثة أو أربعة أشخاص في أصفهان في هذا المجال.

مئات من النساء في طهران اجتمعوا يوم الأربعاء 22 اكتوبر أمام مجلس شورى النظام ورفعن شعارات مناوئة للحكومة ونددن برش الأسيد من قبل عناصر النظام على المواطنات في أصفهان. المجتمعون كانوا يهتفون «الموت لدواعش ايران».

ان كراهية الناس الشديدة وفضيحة جرائم النظام تسببت في أن يجعل الملالي المجرمون هذا الملف طي النسيان واعلانهم في نهاية المطاف غلقه في غاية الفظاعة والوقاحة. ولكن غضب الشعب الايراني والنساء الحرائر لا ينطفئ وهذه الأعيب لا يمكن أن تكتم صوته.

الأخبار ذات الصلة:

رش الحامض علی امرأة بمدينة تبريز – 30 أبريل 2018

رش الحامض علی شابة في حادث مرور وهمي