728 x 90

المشاركة في حفل تنصيب سفاح مجزرة عام 1988 تعد بمثابة إعطاء الضوء الأخضر للنظام الإيراني لمواصلة عمليات الإعدام والقتل والإرهاب

إبراهيم رئيسي
إبراهيم رئيسي

تفيد تقارير صحفية، أنه من المقرر أن يحضر مساعد المنسق العام للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، انريكي مورا حفل أداء اليمين الدستورية لسفاح مجزرة عام 1988 يوم الخميس 5 أغسطس/آب.

إن الموافقة على رئاسة شخص متورط في قضية إبادة بشرية وجريمة ضد الإنسانية تتعارض بشكل واضح مع الديمقراطية والمبادئ العالمية لحقوق الإنسان، والتي هي من الأسباب الأساسية لكيان الاتحاد الأوروبي الذي راح عشرات الملايين من الأشخاص ضحية من أجله في أوروبا في القرن العشرين.

دعت العديد من هيئات حقوق الإنسان، بما في ذلك مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، والمقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان في إيران، و 7 مقررين خاصين للأمم المتحدة، ومنظمة العفو الدولية، و 152 خبيراً دولياً في مجال حقوق الإنسان، إلى إجراء تحقيق دولي في قضية إبراهيم رئيسي و مذبحة عام 1988 باعتبارها جريمة ضد الإنسانية.

تقام مسرحية التنصيب الرئاسي في وقت فتحت القوات القمعية قبل أيام النار على المواطنين الذين نزلوا إلى الشوارع في مختلف أنحاء البلاد بشعارات الموت للديكتاتور والموت لخامنئي وليسقط مبدأ ولاية الفقيه، مما تسبب في سقوط عدد كبير منهم بين قتيل وجريح، واعتقال أعداد أكثر. في غضون ستة أسابيع فقط منذ تعيينه رئيسًا، تم إعدام ما لا يقل عن 62 سجينًا في مدن مختلفة في إيران.

تعتبر زيارة طهران في ظل حكم الفاشية الدينية لحضور مراسم تنصيب سفاح مجزرة عام 1988 هي عمليا إهانة للشعب الإيراني حيث تراها الفاشية الدينية التي تحكم إيران، ضوءًا أخضر لاستمرار عمليات الإعدام والقتل وتصدير الإرهاب وتصعيد الحرب، وتشجيع هذا النظام على مواصلة جرائمه وانتهاكاته لحقوق الإنسان.

حان الوقت للاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه ليقفوا على المسار الصحيح وإحالة قضية مذبحة عام 1988 وانتهاكات حقوق الإنسان في إيران إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حتى يمكن محاكمة قادة هذا النظام بتهمة الإبادة البشرية والجريمة ضد الإنسانية.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

3 أغسطس/آب 2021