728 x 90

العراق .. اللجنة المنظمة لمظاهرات: تنشيط داعش في العراق مخطط النظام الإيراني

  • 5/5/2020
مظاهرات العراق
مظاهرات العراق

اعتبرت اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين العراقية في بيان صدر يوم 4 مايو، تنشيط داعش بالعراق من جديد مخطط نظام الملالي لتهميش ثورة الشعب العراقي وأعلنت:

يشهد العراق في ظل التغول الإيراني على الأرض العراقية بسبب سوء الطبقة السياسية التي فرضت على العراقيين، انهيارات امنية مدبرة ومرسومة بسيناريوهات متنوعة كلها تؤدي إلى سفك دماء الشباب العراقي الذي دفعه العوز والحاجة إلى الانخراط في كل ما يمكن أن يسد جوعه ويجلب له لقمة العيش؛ سبب الفشل الاقتصادي وانهياره في العراق على يد السلطات الحكومية وأحزابها الفاسدة التي رهنت الاقتصاد العراقي لإيران وأذرعها في المنطقة، وللشركات الدولية بعقود تراخيص فاسدة .

ان اللجنة المنظمة اذ تحمل الحكومة وأحزابها الفاسدة وبرلمانها ورئاسة الجمهورية المسؤولية الكاملة عن استمرار اراقة الدم العراقي بسبب فشلها في بناء المؤسسة العسكرية والأمنية وإضعافها.

وتذكر اللجنة الشعب العراقي بان من نقل التنظيم الارهابي داعش من الحدود اللبنانية الى الحدود العراقية بباصات مكيفة مع أسلحتهم فانه يستطيع ادخاله للأراضي العراقية في ظل التعاون المستمر مع بعض الأطراف السياسية والميليشياوية داخل العراق لتنفيذ مشروع ايجاد الفرصة لإيران والالتفاف على ثورة تشرين ومطالبها في انتزاع العراق من الفاشلين.

لذا ندعو كافة العراقيين الغيارى والمعتصمين السلميين في ساحة التحرير وميادين العز والكرامة في المحافظات المنتفضة الى اليقظة والحذر من الوقوع في حبائل هذه المؤامرات الدنيئة للمليشيات المدعومة من الخارج والاستمرار بالتحضير لمليونية الخلاص الكبرى في الموعد المناسب لاقتلاع نظام المحاصصة الطائفية الفاشل من جذوره وتحقيق مطالب العراقيين العادلة.

هجمات بأسلحة إيرانية

من ناحية أخرى كتب موقع اينكوايزيتر في 3 مايو أن داعش أصبح أكثر جرأة في المناطق المحيطة بالحدود العراقية ، ومع ما يزعم الخبراء أنه أسلحة إيرانية، فإنه يشن المزيد من الهجمات.

بحسب المانيتور، عبّر المسؤولون والمحللون العراقيون تدريجياً عن قلقهم من تصاعد هجمات داعش في محافظة ديالى العراقية المتاخمة لإيران.

أحد الأسلحة المحددة التي شوهدت في مقطع فيديو من عملية داعش هو M91 إيرانية بقذائف هاون عيار 81 ملم.