728 x 90

العراق .. اغتيال ناشطة بيد مليشيات تابعة للنظام الإيراني

  • 4/6/2020
الناشظة أم عباس
الناشظة أم عباس

اغتالت المليشيات العميلة للنظام الإيراني الناشطة انوار جاسم ( أم عباس) في مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار جنوبي العراق .

ولم تمر72 ساعة فقط على زيارة إسماعيل قاآني خليفة قاسم سليماني في قوات الحرس للعراق، حتى بدأت المليشيات بمعاونة عناصر أمنية في استهداف المتظاهرين في ساحة الحبوبي بالناصرية بمحافظة ذي قار بقسوة؛ في محاولة لفض الاعتصام لأنها مركز تأجيج المشاعر الثورية.

وقامت الميليشيات المجرمة باقتحام منزل الناشطة أنوار جاسم مهوس المشهورة (بأم عباس) واغتيالها وإصابة ابنائها بجروح بكل خسة ونذالة، بعد مداهمة منزلها فجر الأحد الموافق 5/4/2020 وسط مدينة الناصرية وفي وقت حظر التجوال مع الانتشار الكثيف للقوات الحكومية بجميع شوارع الناصرية.

وقام ناشطون ظهر أمس، بتشييع جثمان الناشطة «أم عباس» وسط ساحة الحبوبي وشوارع المدينة. وتجددت بعض الاشتباكات عصر أمس، بين متظاهرين غاضبين وقوات الأمن على خلفية مقتل «أم عباس».

وقالت اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين في بيان لهابهذا الشأن :

أقدمت ميليشيات مسلحة مرتبطة بأحد الكتل السياسية التي سبقت واتهمت أهل الناصرية بارتكابهم جريمة كبيرة لرفضهم تشييع جثامين قاسم سليماني وجمال جعفر الملقب بالمهندس وإيرانيين آخرين بعد قتلهم في بغداد، وكانوا قد توعدوا أهل الناصرية بدفع الثمن، وقد أقدمت هذه الميليشيات بمحاولة اقتحام ساحة الحبوبي وبعد فشلهم في ذلك وتصدي المتظاهرين لهم بالفعاليات السلمية وإجبارهم على التراجع ارتكبوا جريمتهم البشعة بقتل اثنين من المتظاهرين السلميين وجرح عشرة آخرين.

واضافت اللجنة: لم يقف الأمر عند هذا بل قامت هذه الميليشيات المجرمة باقتحام منزل الناشطة أنوار جاسم مهوس المشهورة (بأم عباس) واغتيالها وإصابة ابنائها بجروح بكل خسة ونذالة.

ان اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين اذ تستنكر هذه الجريمة الجبانة فإنها تؤكد تواطؤ الأجهزة الأمنية مع الميليشيات الموالية لإيران في ارتكاب هذه الجريمة، وتحمل القوات الحكومية ومحافظ ذي قار المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم وسماحها للميليشيات والعصابات التجول وتنفيذ جرائمهم بحق المتظاهرين السلميين من أهالي ذي قار الذين أرعبوا إيران وأدواتها في العراق.

كما تدعوا اللجنة المنظمة ابناء الناصرية الغيارى لملاحقة المجرمين الذين تطاولوا على كرامة العراقيين باقتحامهم منزل الحرة العراقية وقتلها بدم بارد لأنها طالبت باستعادة الوطن من الفاسدين والمجرمين، وهي التي ارتفع صوتها بحب العراق وشعبه، رحم الله شهيدتنا وجعلها نبراسا يضيء طريق الثائرين، والخيبة والعار لقاتليك الجبناء.